نتنياهو يهاجم عباس ويتهمه بالتحريض

نتنياهو يهاجم عباس ويتهمه بالتحريض

هاجم رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، اليوم الإثنين، الرئيس الفلسطيني محمود عباس، بشدة واتهمه بالتحريض ودعم الإرهاب، مدعيا أن الأخير 'يسمم عقول الفتية الفلسطينيين' ضد إسرائيل.

يأتي هجوم نتنياهو هذا على عباس قبل يومين من وصول مستشار الرئيس الأميركي دونالد ترامب، وصهره، جاريد كوشنر، لإجراء محادثات في إسرائيل والسلطة الفلسطينية، بهدف تجديد ما يسمى بـ'عملية السلام'.

وفي سلسلة تغريدات باللغة الإنجليزية على حسابه على 'تويتر' تطرق نتنياهو إلى قيام السلطة الفلسطينية بإطلاق اسم الشهيد خالد نزال على دوار في جنين، قبل عدة أيام، وذلك بذريعة أن نزال كان رئيس الجناح العسكري للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، والذي خطط لتنفيذ عملية 'معالوت/ترشيحا' عام 1974، والتي قتل فيها 26 إسرائيليا.

كما هاجم نتنياهو رئيس السلطة الفلسطينية بذريعة أن حركة فتح، التي يترأسها، قد امتدحت عملية 'وعد البراق' التي نفذت في القدس، يوم الجمعة الماضي، وقتلت فيها مجندة إسرائيلية.

وكتب نتنياهو أن 'الرئيس الفلسطيني محمود عباس يقول لكل العالم إنه يربي الأطفال الفلسطينيين على السلام. هذا كذب'.

وأضاف أن 'إطلاق اسم قاتل لكثيرين على دوار عام يعلّم الفلسطينيين الصغار على قتل الإسرائيليين. وهذا عكس السلام'.

وطالب نتنياهو عباس بـ'وقف تسميم عقول الفتية الفلسطينيين، وتربيتهم على السلام وليس الإرهاب'، على حد تعبيره.

يشار إلى أنه من المتوقع أن يصل كوشنر إلى المنطقة الأربعاء القادم، بعد يومين من وصول المبعوث الأميركي الخاص إلى الشرق الأوسط جيسون غرينبلات.

وبحسب مصدر في البيت الأبيض فإن كوشنر وغرينبلات سوف يجتمعان مع نتنياهو وعباس.

وأضاف المصدر أن وصول كوشنر إلى المنطقة يشير إلى الأهمية التي يوليها ترامب لتحقيق اتفاق إسرائيلي – فلسطيني، وأنه لا يزال يعتقد بشدة أن 'السلام ممكن'. بحسب المصدر نفسه.