ليبرمان: أبو مازن يحاول جر حماس لحرب مع إسرائيل

ليبرمان: أبو مازن يحاول جر حماس لحرب مع إسرائيل

قال وزير الأمن الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان، إن 'الرئيس محمود عباس يمارس الضغوطات على حركة حماس في غزة بغية جرها لحرب مع إسرائيل'.

تصريحات وزير الأمن الإسرائيلي، وردت اليوم الخميس، خلال أعمال مؤتمر هرتسليا للأمن القومي، حيث تطرق إلى أزمة الكهرباء في قطاع غزة، معتبرا ما يجري أزمة داخلية بين الفلسطينيين.

وأستبعد ليبرمان انتهاء أزمة الكهرباء خلال الفترة القريبة، ورجح أن الأزمة ستتفاقم وستتواصل خاصة وأن عباس سيضاعف تقليص الكهرباء من إسرائيل لغزة وسيمتنع عن دفع الرواتب للمستخدمين بالقطاع، بحسب ليبرمان.

وزعم ليبرمان أن أبو مازن الذي يتطلع لمنع تزويد غزة بالوقود يقوم بهذه الخطوات بشكل انفرادي ودون أي تنسيق مع إسرائيل والسلطات المصرية.

ليبرمان: تسوية إقليمية ستدخل لخزينة إسرائيل 45 مليار دولار سنويا

إلى ذلك، استعرض ليبرمان وجهته نظره حيال الصراع الإسرائيلي-الفلسطيني، لافتا إلى أن ذلك لن يتحقق إلا من خلال تسوية إقليمية مع الدول السنية المعتدلة بضمنها الكويت والسعودية، ومن ثم يمكن التوصل إلى اتفاق مع الفلسطينيين بموجب ذلك، مؤكدا أن التسوية الإقليمية ستدخل سنويا 45 مليار دولار إلى إسرائيل.

ويعتقد أن اتفاقيات أوسلو كانت فاشلة منذ البداية، وعزا هذا الفشل إلى اعتمادها على أساس " الأرض مقابل السلام"، مبينا أن ذلك لم يكن صحيحا، مشددا على أن المبدأ الذي يجب أن يرافق التسوية مع الفلسطينيين هو: " تبادل أراضي وسكان".

وقال الوزير الإسرائيلي إن "الجانب الفلسطيني ليس بمقدوره أن يوقع على أي تسوية مع إسرائيل، ولا يمكن عرض على الفلسطينيين أكثر مما عرض واقترح عليهم إيهود أولمرت في مفاوضات أنابوليس وهو ما رفض التوقيع عليه أبو مازن، وعليه فلن يعرض أي رئيس حكومة ما اقترحه أولمرت".

وخلص وزير الأمن إلى القول: "الانتصار الأخيرة لإسرائيل كان في العام 1967 في حرب الأيام الستة، وعليه في أي مواجهة عسكرية مستقبلية علينا الحسم والانتصار، ومناورة حقيقة بهذا الخصوص قمنا بها في حرب لبنان الأولى".

ليبرمان: لن نتردد في قصف أهداف بسورية

أما بما يخص الإجراءات الإسرائيلية قبالة سورية، أوضح ليبرمان أن إسرائيل تنشط في الشمال وكأنه يوجد هناك قنبلة موقوتة على وشك الانفجار ويتم النشاط من أجل إحباطها، يقول ليبرمان: 'الحديث يتخلص حينما يتما إطلاق النار على أهداف إسرائيلية، أو بكل ما يتعلق بتهريب السلاح إلى حزب الله، بهذه المجالات يتركز نشاطنا'.

وأدعى ليبرمان في كلمته التي ألقاها خلال المؤتمر أن: 'حزب الله يستغل الأوضاع في سورية لفتح ساحة قتال ضد إسرائيل في الجولان ولتهريب لنفسه أنظمة دفاع المتقدمة، ليعزز ذاته قبالة الحدود مع إسرائيل'.

وحذر ليبرمان نظام بشار الأسد من تداعيات الأوضاع وتحركات حزب الله وحمله مسؤولية ما سيحدث، قائلا إن 'المطار الدولي في دمشق لا يمكن أن يستعمل لتهريب الأسلحة لحزب الله، وعندما يتم تخطي الحدود لن نتردد بالعمل'.

وأعرب وزير الأمن عن أمله أن تصل أميركا وروسيا إلى تفاهمات جدية بشأن سورية، دون أن يمس ذلك بحريتنا بالعمل والنشاط في الشمال'.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018