ليبرمان يحذر بينيت ونتنياهو: توقفا عن "القتال"

ليبرمان يحذر بينيت ونتنياهو: توقفا عن "القتال"
ليبرمان ونتنياهو (لاعام)

وصل الخلاف في الائتلاف الحكومي في إسرائيل حد مطالبة وزير الأمن، أفيغدور ليبرمان، اليوم الإثنين، رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، ووزير التربية والتعليم، نفتالي بينيت، بالامتناع عن "القتال" داخل الائتلاف الحاكم، مشبهًا ذلك بالقتال داخل سورية، وفقًا لموقع صحيفة "جيروزاليم بوست".

وأكمل ليبرمان بلهجة تحذيريّة "نحن لسنا بفترة الانتخابات، لذلك فإنه من الخطأ التنافس حول من هو يميني أكثر من الآخر، لا جدوى من تبادل الاتهامات، كل من يريد أن تقوم الحكومة بدورها عليه أن يوقف القتال".

وخلال جلسة لحزب "يسرائيل بيتينو"، أعلن ليبرمان أنه لن ينحاز، لا لنتنياهو ولا لبينيت.

وكان نتنياهو قد رفض مقترح تعديل قانون أساس قدمه بينيت، يشترط من خلاله موافقة 80 عضو كنيست على أي قرار للانسحاب من الشطر الشرقي للقدس المحتلة.

وكان من المفروض أن تصوت اللجنة الوزارية لشؤون التشريع، أمس الأحد، على مقترح الوزير بينيت، إلا أن نتنياهو استعمل صلاحياته بعدم طرح المقترح على جدول أعمال اللجنة للتصويت.

ونقلت صحيفة "هآرتس" عن حزب "البيت اليهودي"، الذي يرأسه بينيت، تعليقه على قرار نتنياهو بأن "القدس موحدة بالأعمال وليس فقط بالخطابات والتصريحات، للأسف لأسباب واعتبارات سياسية ضيقة يتم تأجيل التصويت على قانون حظر تقسيم القدس، بدورنا سنواصل المساعي من أجل المصادقة على القانون وإدراجه على جدول أعمال اللجنة الوزارية خلال الأيام القادمة".

ويهدف مشروع القانون الذي يقدمه بينيت إلى عرقلة أي عملية سياسية قد تفضي إلى حل الدولتين، وبموجبها تكون القدس مقسمة بين إسرائيل والفلسطينيين، خاصة في ظل المساعي الأميركية مؤخرًا للدفع بالعودة لطاولة المفاوضات.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018