نتنياهو يهاجم الاتحاد الأوروبي ويقر بقصف عشرات قوافل الأسلحة

نتنياهو يهاجم الاتحاد الأوروبي ويقر بقصف عشرات قوافل الأسلحة
نتنياهو، ورئيس حكومة هنغاريا، فيكتور أوروبان، اليوم (أ ف ب)

هاجم رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، اليوم الأربعاء، الاتحاد الأوروبي بشدة، وقال إن تصرف الاتحاد تجاه إسرائيل كان جنونيا.

وبحسب "هآرتس" فإن تصريحات نتنياهو قيلت في اجتماع مغلق في بودابست مع رؤساء حكومات هنغاريا وتشيكيا وبولندا وسلوفاكيا، ولكن أقواله تم بثها عن طريق الخطأ بواسطة السماعات التي وزعت على الصحافيين. وبعد عدة دقائق تم اكتشاف الخطأ، وتوقف البث.

وعلم أن نتياهو تطرق في حديثه إلى الوضع في سورية، وأقر بأن إسرائيل هاجمت عشرات إرساليات السلاح إلى حزب الله.

وقال نتنياهو إن "الاتحاد الأوروبي هو المنظمة الدولية الوحيدة التي تضع شروطا، انطلاقا من اعتبارات سياسية، على العلاقات مع إسرائيل التي تقدم له التكنولوجيا".

وأضاف أن "أحدا لا يفعل ذلك. لدينا علاقات خاصة مع الصين التي لا تكترث للمواضيع السياسية. أما رئيس حكومة الهند، مودي، فقال: يجب أن أهتم بمصالح الهند، أين سأحصل عليها؟ في رام الله؟. وروسيا لا تفرض شروطا سياسية، وأيضا أفريقيا. فقط الاتحاد الأوروبي يضع شروطا. هذا جنون ويتناقض مع مصالح أوروبا" على حد تعبيره.

وعلم أن نتنياهو طلب من رؤساء الحكومات الأربع تقديم المساعدة لإسرائيل في داخل مؤسسات الاتحاد الأوروبي، من أجل إزالة اشتراط تطوير العلاقات مع إسرائيل بالتقدم في عملية السلام مع الفلسطينيين.

وقال نتنياهو إنه يقترح أن يتم نقل الرسالة إلى النظراء الأوروبيين، و"ألا يتم التآمر على الدولة الوحيدة في المنطقة التي تهتم بمصالح أوروبا، والتوقف عن مهاجمة الإسرائيل، وتقديم الدعم لها".

وادعى نتنياهو أن أوروبا تعزل نفسها عن "مركز التحديث الأكبر في العالم. وأنها تتآمر على أمنها إذا تآمرت على إسرائيل، بسبب محاولة مجنونة لفرض شروط سياسية". على حد تعبيره.

وردا على أقوال نتنياهو، قال رئيس حكومة هنغاريا، فيكتور أوروبان، أن الاتحاد الأوروبي يفرض شروطا حتى على دول الاتحاد، وليس فقط على دول خارجه.

ورد عليه نتنياهو بالقول إن تطوير العلاقات مع إسرائيل مفيد لأوروبا، باعتبار أنه جزء من الثقافة الأوروبية، وأن "أوروبا تنتهي في إسرائيل، ولا يوجد أوروبا إلى الشرق منها".

وقال أيضا إن "لإسرائيل علاقات مع دول عربية، وأن العرب يتحدثون مع إسرائيل. يتحدثون عن التكنولوجيا، وعلى كل ما نتحدث به هنا".

وفي حديثه عن سياسة الإدارة الأميركية في الشرق الأوسط، هاجم الرئيس الأميركي السابق، باراك أوباما، وقال إنه كانت لإسرائيل مشكلة كبيرة مع الولايات المتحدة في عهده. أما الآن فالأمر مختلف، فهناك موقف متصلب تجاه إيران، وتواجد أميركي متجدد في المنطقة، وقصف أميركي أكثر، وهذا أمر إيجابي. كما أن الأمر جيد بالنسبة لتنظيم الدولة الإسلامية (داعش)، ولكنه لا يزال غير جيد بشأن إيران. على حد قوله.

وفي حديثه عن سورية، أقر نتنياهو أمام رؤساء الحكومات الأربع بأن إسرائيل هاجمت عشرات قوافل الأسلحة إلى حزب الله. وقال "أغلقنا الحدود ليس مع مصر فقط، وإنما في هضبة الجولان. بنينا الجدار لأنه كانت لدينا مشكلة مع داعش وإيران التي تحاول أن تقيم جبهة إرهاب هناك. وقلت لبوتين سنضربهم إذا رأيناهم ينقلون أسلحة إلى حزب الله".

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة