في ظل التوتر السائد بالقدس: لجنة الكنيست تبحث قانون منع الأذان غدًا

في ظل التوتر السائد بالقدس: لجنة الكنيست تبحث قانون منع الأذان غدًا
(أ.ف.ب)

مع استمرار الإجراءات الاحتلاليّة في القدس، بهدف فرض واقع جديد على المقدسيين، وفي ظلّ التوتر السائد، تبحث غدًا، لجنة الكنيست، قانون "منع الأذان" وتحضيره للقراءة الأولى، وهو القانون الذي تقدم به عضو الكنيست من حزب المستوطنين "البيت اليهودي"، موطي يوغيف، وعضو الكنيست، روبرت الياطوف، من حزب "يسرائيل بيتينو".

ويطالب النائبان يوغيف والياطوف، بتحويل القانون للشروع بمناقشته إلى لجنة الدستور والقانون، وهي اللجنة التي يرأسها، عضو الكنيست، من حزب "البيت اليهودي"، نيسان سلوميانسكي.

من جهته، قال النائب د. يوسف جبارين، إنّ النائبين، يوغيف والياطوف، يهدفان إلى استغلال الأجواء السياسيّة اليمينيّة المتطرفة، وتفاقم التحريض على الجماهير العربيّة وقياداتها، من أجل تمرير قرار يضع بين يدي حزب "البيت اليهودي"، إمكانيّة تسريع قانون الأذان، وذلك في محاولة لتجاوز بعض النقاش الدائر حوله داخل الائتلاف الحكومي.

وأضاف جبارين، أنّ لجنة الدستور برئاسة سلوميانسكي، صادقت بهذه الدورة على العديد من القوانين العنصرية مثل "قانون الإرهاب"، وقانون "طرد النواب"، و"قانون الجمعيات"، وقوانين تشديد العقوبات على الفلسطينيين، والآن يريد رئيس اللجنة، العمل على تشريع "قانون الأذان".

وحذر جبارين من خطورة هذا القانون العنصري، مؤكدًا على الرفض القاطع لمجمل هذا القانون، ولكل بند فيه.

وكانت الهيئة العامة للكنيست، قد صادقت بالقراءة التمهيدية، على قانون الأذان، قبل نحو 4 أشهر، لكنّ النقاش حول القانون، لم يبدأ في لجان الكنيست، حتّى هذه اللحظة.

ويأتي طلب يوغيف والياطوف، من أجل تسريع النقاش حول القانون، من خلال لجنة الدستور، وتحضيره للتصويت بالقراءة الأولى، في مطلع الدورة القادمة للكنيست.

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة