كوشنر يركز المحادثات: الأميركيون لم يطالبوا إسرائيل بإزالة البوابات الالكترونية

كوشنر يركز المحادثات: الأميركيون لم يطالبوا إسرائيل بإزالة البوابات الالكترونية
البوابات الالكترونية بالحرم القدسي (أ.ف.ب.)

يجري البيت الأبيض محادثات مع إسرائيل والأردن والسلطة الفلسطينية وجهات في العالم العربي، بادعاء محاولة التوصل إلى حل للتصعيد الأمني في القدس والضفة الغربية في أعقاب وضع البوابات الالكترونية في الحرم القدسي.

وذكرت صحيفة "هآرتس" اليوم، الأحد، أن جارد كوشنر، مستشار وصهر الرئيس الأميركي دونالد ترامب، هو الذي يركز هذه المحادثات، ويعمل إلى جانبه المبعوث الأميركي إلى الشرق الأوسط، جيسون غرينبلات، والسفير الأميركي في تل أبيب، ديفيد فريدمان، والقنصل الأميركي في القدس، دون بلوم. ويذكر أن أعضاء هذا الطاقم هم من الأميركيين اليهود الداعمين لليمين المتطرف الإسرائيلي والمؤيدين للاستيطان.

ونقلت الصحيفة عن مصدر مطلع على مضمون المحادثات قوله إن أعضاء الطاقم الأميركي هؤلاء لم يطالبوا رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، بإزالة البوابات الالكتروني في الحرم القدسي، التي تسببت، حتى وفقا للشاباك والجيش الإسرائيلي، بتصاعد التوتر في القدس والضفة الغربية والشارع العربي عموما.

وأضافت الصحيفة أن المسؤولين الأميركيين بحثوا مع المسؤولين الإسرائيليين في ترتيبات أمنية في الحرم القدسي وسبل تطبيقها "بصورة ناجحة وناجعة".

ويشار إلى أن كوشنر يقيم علاقات متينة مع إسرائيل ومع دول عربية بالخليج بينها السعودية والإمارات.  

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018