واشنطن تنفي ممارسة ضغوط على إسرائيل في قضية البوابات الإلكترونية

واشنطن تنفي ممارسة ضغوط على إسرائيل في قضية البوابات الإلكترونية
(أ ف ب)

قالت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية، هيذر نويرت، يوم أمس الخميس، إن واشنطن لم تضغط على إسرائيل في قضية البوابات الإلكترونية التي نصبها الاحتلال على مداخل المسجد الأقصى، واضطر إلى إزالتها لاحقا.

وقالت نويرت إن إسرائيل اتخذت القرار بإزالة البوابات الإلكترونية لوحدها.

وردا على سؤال بشأن دعم الولايات المتحدة للقرار الإسرائيلي، قالت نويرت إن "أمن إسرائيل يقع على رأس سلم الأولويات".

وأضافت أن واشنطن لن تضغط على إسرائيل بشأن اتخاذ قرارات أمنية من منطلقات سياسية. وتابعت أن الولايات المتحدة لا تتدخل في اتخاذ مثل هذه القرارات، وأن الحديث عن "قرار إسرائيلي".

يشار في هذا السياق إلى أن رئيس الشاباك، نداف أرغمان، كان قد صرح، أمام مسوؤلين سياسيين، بالقول إن قرار المجلس الوزاري بشأن البوابات الإلكترونية في الحرم المقدسي هو القرار الصحيح في هذا التوقيت.

وبحسبه فإن مثل هذا القرار يوازن بين اعتبارات كثيرة ومعقدة.

وكان رئيس الائتلاف الحكومي، دافيد بيطان، قد هاجم جهاز الشاباك، ووصفه بـ"الخائف"، ما دفع مكتب رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، إلى إصدار بيان يدعم الشاباك.

وكان بيطان قد دافع عن قرار نتنياهو قبول توصيات الشاباك، مضيفا أن أزمة السفارة الإسرائيلية في عمان أدخلت عنصرا جديدا إلى المعادلة.

يذكر أن الشاباك والجيش الإسرائيلي، وخلافا لموقف الشرطة، كانا قد حذرا خلال مداولات المجلس الوزاري المصغر في الأسبوع الأخير من التصعيد في حال عدم إزالة البوابات الإلكترونية من مداخل الأقصى.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018