أطلق الرصاص الحي على متظاهرين وعين قائدا لـ"غولاني"

أطلق الرصاص الحي على متظاهرين وعين قائدا لـ"غولاني"
جنود الاحتلال يهاجمون الفلسطينيين في الضفة الغربية المحتلة (أ.ف.ب)

أعلن الجيش الإسرائيلي، اليوم الإثنين، عن تعيين العقيد شاي كلابر قائدا للواء "غولاني"، علما أنه سبق وأنه قدم لمحكمة تأديبية بسبب قيام قوات تحت إمرته بإطلاق الرصاص الحي على متظاهرين، في العام 2003، ما أدى في حينه إلى إصابة إسرائيلي ومواطنة أميركية.

يشار إلى أن كلابر كان قد بدأ خدمته العسكرية في دورية غولاني، وأشغل منصب قائد لواء "شومرون"، وقائدا للتدريبات بالذخيرة الحية في قاعدة "تسيئيليم".

وخلال إشغاله منصب قائد وحدة الهندسة في "غولاني" في العام 2003، قدم كلابر لمحاكمة تأديبية بعد أن أقدمت قوات تحت إمرته على إطلاق الرصاص الحي باتجاه متظاهرين قرب جدار الفصل، ما أدى إلى إصابة اثنين، بينهم مواطن إسرائيلي.

وبعد تحقيقات أجرتها الشرطة العسكرية، قرر المدعي العسكري العام، في حينه، أفيحاي مندلبليت، عدم تقديم لوائح اتهام ضد المتورطين، وإنما الاكتفاء بمحاكمة تأديبية بحيث لا تؤثر على تقدمهم في المراتب العسكرية.

وقد قدم للمحاكمة التأديبية في القضية ذاتها أيضا نائب قائد الكتيبة وجنديان. وبينت التحقيقات أن الجنود وصلوا إلى المكان دون أن يكون بحوزتهم أية وسائل لتفريق المتظاهرات. وقد وقعت الحادثة قرب مستوطنة "ألكناه"، حصلت خلالها مواجهات بين قوات الاحتلال وبين عشرات المتظاهرين، بينهم فلسطينيون وناشطو سلام إسرائيليون.

وفور حصول الجنود على تصريح بإطلاق النار باتجاه المتظاهرين، أصيب ناشط إسرائيلي يدعى غيل نعماتي، كما أصيبت مواطنة أميركية.