تراجع الجامعات الإسرائيلية في التصنيف العالمي

تراجع الجامعات الإسرائيلية في التصنيف العالمي

شهد تدريج الجامعات الإسرائيلية تراجعًا ملحوظًا في قائمة المؤسسات الأكاديمية الأفضل في العالم، بحسب مؤشر 'شنغهاي' الذي نشر اليوم الثلاثاء، على خلاف تدريجات سابقة كانت قد شملت 5 من 8 جامعات إسرائيلية في مراتب مهمة.

ولأول مرة منذ عام 2003، خرجت الجامعة العبرية في القدس من ترتيب المؤسسات الأكاديمية الـ100 الأولى بحسب مؤشر 'شنغهاي' الدولي، كما تراجع معهد الهندسة التطبيقية في حيفا 'التخنيون' 24 مرتبة، ليحتل المرتبة 93، وحافظ على صدارته بين الجامعات في إسرائيل.

وجاء في المركز الثاني بين المؤسسات الأكاديمية الإسرائيلية في الترتيب العالمي، الجامعة العبرية ومعهد وايزمن في رحوفوت، اللذين دخلا إلى مجموعة التصنيف 101 – 150، بينما احتلت جامعة تل أبيب مرتبة في مجموعة التصنيف 151 – 200، في حين احتلت جامعة بار إيلان وجامعة بن غوريون مراتب في مجموعة التصنيف 401 – 500 للمؤسسات الأكاديمية الأفضل في العالم.

ورغم أن الجامعة العبرية تشهد تراجعًا ملموسًا للعام الثاني على التوالي، حيث خسرت العام الماضي 20 مرتبة وتراجعت للمرتبة 87، إلا أنها حافظت حتى العام الماضي على موقعها ضمن المؤسسات الـ100 الأفضل على مستوى العالم، الذي فقدته في تصنيف هذا العام.

وحافظ كل من معهد وايزمن وجامعة تل أبيب وجامعة بن غوريون على مراتبها في تصنيف العام الماضي.

هذا وتصدرت جامعة هارفارد المؤشر العالمي لهذا العام، تلتها بالمركز الثاني جامعة ستانفورد، وتقدمت جامعة كامبريدج مرتبة واحدة لتحتل المرتبة الثالثة في المؤشر، فيما تقدمت جامعة MIT للمرتبة الرابعة، وتراجعت جامعة كاليفورنيا (بيركلي) من المرتبة الثالثة للخامسة في مؤشر 'شانغهاي'.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018