ليبرمان: التجربة الصاروخية الإيرانية تشكل تهديدا للسلم العالمي

 ليبرمان: التجربة الصاروخية الإيرانية تشكل تهديدا للسلم العالمي
(أرشيف)

قال وزير الأمن الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان، السبت، إن تجربة وإطلاق إيران لصاروخ باليستي والذي يبلغ مداه 2000 كيلومتر، ويمكن تزويده برؤوس متعددة يشكل تهديدا لجميع دول العالم والسلم العالمي.

ونقلت وسائل الإعلام الإسرائيلية عن ليبرمان قوله، إن الصاروخ البالستي الذي أطلقته إيران ليس مجرد استفزاز وتحدي ضد الولايات المتحدة وحلفائها، بما في ذلك إسرائيل، ومحاولة لفحصها، ولكن أيضا دليلا آخر على الطموحات الإيرانية لتصبح قوة عالمية لا تهدد دول الشرق الأوسط فقط، بل تشكل تهديدا لجميع دول العالم".

وتساءل ليبرمان:" تخيلوا ماذا سيحدث لو حصلت إيران على أسلحة نووية؟، فلهذا الهدف والمكان تتطلع طهران، لذا يجب علينا ألا نسمح بحدوث ذلك ".

وفي وقت لاحق اليوم السبت، قال التلفزيون الرسمي الإيران إن طهران أجرت تجربة صاروخية وصفتها بأنها "ناجحة" على صاروخ "خرمشهر" الجديد، الذي يبلغ مداه 2000 كيلومتر، ويمكن تزويده برؤوس متعددة.

ويأتي هذا الإعلان على وقع التوتر الشديد بين طهران وواشنطن، حيث ندد الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، بالاتفاق النووي الذي وقع العام 2015 بين طهران والقوى العظمى الست، بما فيها الولايات المتحدة، حيث تفحص إدارة ترامب إمكانية الانسحاب من الاتفاق أو فرض عقوبات جديدة على طهران.

وأظهرت الصور التي عرضها التلفزيون إطلاق الصاروخ ثم تسجيلا مصورا التقط من الصاروخ نفسه، لكن دون توضيح تاريخ التجربة.

وكانت إيران استعرضت صاروخ "خرمشهر" خلال عرض عسكري أقيم، الجمعة، في العاصمة في ذكرى اندلاع الحرب العراقية الإيرانية العام 1980.

وتعود تسمية الصاروخ إلى مدينة تقع جنوب غربي إيراني، كان قد سيطر عليها الجيش العراقي في مطلع الحرب التي دامت ثماني سنوات وأوقعت مليون قتيل.

ونقلت وكالة "إرنا" الرسمية، الجمعة، عن قائد القوات الجو فضائية في الحرس الثوري الإيراني، العميد أمير علي حاجي زاده، قوله إن "لدى صاروخ خرمشهر مدى يبلغ 2000 كلم وبإمكانه حمل رؤوس حربية عدة".

وتملك إيران أيضا صاروخي "قدر-ف" و"سجيل" ومداهما 2000 كيلومتر أيضا.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018