تقارير: التجربة الصاروخية الإيرانية أجريت مطلع العام وليس الأسبوع الماضي

تقارير: التجربة الصاروخية الإيرانية أجريت مطلع العام وليس الأسبوع الماضي
صاروخ خرمشهر خلال استعراض عسكري (أ ف ب)

قالت مصادر في جهاز الأمن الإسرائيلي اليوم، الثلاثاء، إن إعلان إيران عن إجراء تجارب على صواريخ، الأسبوع الماضي، لم يكن صحيحا وأن هذه التجارب أجريت قبل عدة أشهر. وكانت شبكة "فوكس" التلفزيونية الأميركية قد ذكرت الليلة الماضية أن إعلان إيران بهذا الخصوص لم يكن صحيحا.

ونقل الموقع الالكتروني لصحيفة "هآرتس"، اليوم، عن مسؤولين أمنيين إسرائيليين قولهم إن الإيرانيين نشروا عبر التلفزيون الرسمي، الأسبوع الماضي، توثيقا حول تجربة صاروخية، وأن هذه التجربة جرت عمليا مطلع العام الحالي.

أن يكون النشر الإيراني جاء الآن في إطار الحرب النفسية الإيرانية ضد إدارة الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، وعلى خلفية تهديده بالانسحاب من الاتفاق النووي بين الدول الكبرى وإيران.

وقالت إيران في تقرير نُشر الأسبوع الماضي إنها أجرت التجربة على صاروخ يصل مداه إلى 2000 كيلومتر وقادر على حمل عدة رؤوس حربية متفجرة. وجاء التقرير الإيراني في أعقاب هجوم ترامب على الاتفاق النووي وبرنامج تطوير الصواريخ الإيراني خلال خطاب ألقاه في الجمعية العامة للأمم المتحدة. ووفقا للتقرير الإيراني، فإن التجربة الصاروخية هدفها دفاعي فقط، وأشار إلى أن الاتفاق النووي، الذي جرى توقيعه في العام 2015، لم يقيد برنامج تطوير الصواريخ. ولم تذكر إيران في التقرير التلفزيوني موعد إجراء التجربة الصاروخية.

وفي أعقاب نشر التقرير الإيراني، قال ترامب عبر "تويتر" إنه "أجرت إيران تجربة على صاروخ بالستي قادر على الوصول إلى إسرائيل. وهم يعملون مع كوريا الشمالية أيضا. ليس هذا اتفاقا ناجحا!". وأعاد 28 ألف شخص نشر تغريدة ترامب هذه، بينهم مستشارون لرئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو.

وبحسب تقرير "فوكس"، الليلة الماضية، فإن التجربة الصاروخية الإيرانية جرت مطلع العام وفقا لمسؤولين أمنيين أميركيين، وأن هذه التجربة الصاروخية كانت فاشلة حيث "انفجر الصاروخ بعد وقت قصير من إطلاقه".

وكان وزير الأمن الإسرائيلي، افيغدور ليبرمان، قد عقب على التقرير الإيراني، الأسبوع الماضي، معتبرا أن "الصاروخ البالستي الذي أطلقته إيران هو ليس فقط تحديا واستفزازا تجاه الولايات المتحدة وحليفاتها وبينهم إسرائيل ومحاولة لاختبارهم، وإنما هو أيضا دليل آخر على تطلعات إيران بتحويل نفسها إلى دولة عظمى عالمية لا تهدد دول الشرق الأوسط وحسب وإنما تهدد العالم الحر كله. تخيلوا ماذا سيحدث إذا امتلكت إيران سلاحا نوويا. وهي تسعى إلى ذلك. ويحظر السماح بحدوث هذا".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018