ليبرمان: "الدول العربية السنية المعتدلة تريد الاقتراب من الأسد"

ليبرمان: "الدول العربية السنية المعتدلة تريد الاقتراب من الأسد"
ليبرمان (أ.ف.ب.)

اعتبر وزير الأمن الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان، أن نظام الأسد انتصر في الحرب الدائرة في سورية، وأن دولا كثيرة، أوروبية و"عربية سنية معتدلة"، تريد الاقتراب من هذا النظام، وعبر عن أمله بأن تؤدي الولايات المتحدة دورا فاعلا في سورية والشرق الأوسط عموما.

وقال ليبرمان، في مقابلة أجراها معه موقع "واللا" الالكتروني بمناسبة عيد العرش اليهودي ونشر مقاطع منها اليوم، الثلاثاء، على أن تنشرها كاملة غدا، "إنني أنظر إلى أحد التناقضات الكبيرة، وهو ما حدث في سورية، حيث سقط قرابة 600 ألف قتيل خلال الحرب الأهلية التي جرى خلال تجاوز كافة الخطوط الحمراء، من استخدام سلاح كيميائي، وسبعة ملايين لاجئ ومهجر، وأنا لا أذكر حربا دموية كهذه وبقسوة كهذه منذ الحرب العالمية الثانية".

أنه "رغم كل هذا يخرج الأسد من الحرب منتصرا. وأرى طابورا دوليا يتمدد خلف الأسد، ويشمل دولا في الغرب، ويشمل الدول السنية المعتدلة. فجأة، جميعهم يريدون الاقتراب من الأسد. هذا أمر غير مسبوق".

وأضاف ليبرمان "أننا نأمل أن تكون الولايات المتحدة نشطة أكثر في الحلبة السورية وفي الشرق الأوسط كله. ونحن موجودون في الجبهة الشمالية مقابل الروس والإيرانيين، وكذلك مقابل الأتراك وحزب الله وهذه مواجهة غير بسيطة، ويومية".

وقال ليبرمان إن "الجمهور لا يعرف كل شيء وهذا أمر جيد، لكن هذا أمر يستوجب استثمارا ومجهودا طوال 24 ساعة في اليوم وعلى مدار سبعة أيام في الأسبوع. وتوجد أمام الولايات المتحدة تحديات لهم غير قليلة، ولكن التوجه هو أنه كلما تكون الولايات المتحدة نشطة أكثر كلما يكون الوضع أفضل لدولة إسرائيل".

وتطرق ليبرمان إلى مستقبله السياسي، ولكن بعد رحيل رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، عن منصبه، وقال إنه "أول شيء هو استنفاذ ما هو موجود هنا (في منصبه كوزير أمن). وعندما نصل إلى الجسر سنعبره، لكن التفكير والجهد مستثمر هنا بنسبة مئة بالمائة حاليا".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018