الاحتلال يعتقل فلسطينيا بادعاء التخطيط لتشكيل خلية لحزب الله

الاحتلال يعتقل فلسطينيا بادعاء التخطيط لتشكيل خلية لحزب الله
أحمد أسامة بدوي

قالت سلطات الاحتلال الإسرائيلي إنها اعتقلت شابًا فلسطينيًا يدعى أحمد أسامة بدوي من مخيم بلاطة في مدينة نابلس، بادعاء أنه كان يخطط لتجنيد خلية تابعة لحزب الله اللبناني لتنفيذ عملية ضد أهداف إسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة.

وبحسب بيان المتحدث باسم رئيس الحكومة، أوفير جندلمان، فإنه "وفقا لنتائج التحقيق، تم تجنيده إلى صفوف حزب الله خلال شهر أيار/ مايو 2017 وذلك من خلال بروفايل لبناني على الفيسبوك. وكان من المفترض أن بدوي يتلقى أموالا من ضابط القضية اللبناني التابع لحزب الله الذي كان مسؤولا عنه كي يشتري حاسوبا محمولا من أجل التواصل معه وذلك من خلال برنامج كمبيوتر سري. وكان بدوي ينوي تنفيذ عمليات إرهابية بعد تلقي تلك الأموال ولكن تم اعتقاله قبل تمكنه من القيام بذلك".

وتابع أنه "اتضح خلال التحقيق معه بأنه كان متورطا في تجارة الأسلحة وفي رشق الحجارة وإلقاء زجاجات حارقة على قوات عسكرية إسرائيلية كانت تعمل في منطقة سكنه".

وقال البيان إن "الأسلوب الذي استخدمه حزب الله لتجنيد بدوي ولتشغيله بهدف تنفيذ عمليات إرهابية في الضفة الغربية يعرف كأسلوب عمل عادي يتبعه هذا التنظيم، كما اتضح خلال تحقيقات أخرى أجريت خلال العام الأخير".

وقدمت سلطات الاحتلال لائحة اتهام ضد بدوي للمحكمة العسكرية في الضفة الغربية المحتلة، اتهمته فيها بارتكاب مخالفات أمنية خطيرة والتخطيط لتنفيذ أعمال إرهابية ضد أهداف إسرائيلية.

وختم جندلمان بيانه بالقول "ينضم اعتقال بدوي إلى عدة محاولات فاشلة لتنفيذ عمليات إرهابية قام بها المدعو محمد عطايا الذي يعرف كقائد الوحدة في حزب الله المكلفة بتنفيذ عمليات إرهابية في الضفة الغربية وإسرائيل من خلال عملاء فلسطينيين".

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018