غباي يقر بأن التطرف لليمين يحقق مكاسب انتخابية

غباي يقر بأن التطرف لليمين يحقق مكاسب انتخابية
من الأرشيف (أ ف ب)

أقر رئيس حزب "العمل" الإسرائيلي، آفي غباي، في تصريحات غير مباشرة، أن التطرف نحو اليمين يحقق له مكاسب انتخابية. وفي المقابل فقد حاول التراجع تكتيكيا عن تصريحاته بشأن رفض إخلاء المستوطنات، بادعاء أنه يميز بين الكتل الاستيطانية وبين المستوطنات المعزولة، إلا أنه ما لبث أن صرح بأنه يجب عدم رسم حدود المفاوضات وتوصيف الحل، بما في ذلك إخلاء مستوطنات، في هذه المرحلة، وأنه يجب عدم النظر إلى إخلاء 80 ألف مستوطن كـ"أمر عارض".

رغم أن أعضاء الكنيست من حزب "العمل" فوجئوا بتصريحات رئيس الحزب، آفي غباي، بشأن رفضه إخلاء مستوطنات مقامة على أراضي الضفة الغربية، إلا أن أحدا لم يرد على تصريحاته.

وكان قد أقر غباي، في تصريحات غير مباشرة، بأن التوجه نحو التطرف إلى اليمين يحقق له مكاسب انتخابية. ونقل عن مقرب منه قوله لصحيفة "هآرتس" أن غباي اتخذ هذا القرار بشكل واع لاجتذاب مصوتي "مركز اليمين اللين".

وأشار إلى أن غباي دأب على التصريح في المحادثات الداخلية للحزب أن "الليكوديين يحبونه، وأنه يعرف كيف يتحدث معهم".

وفيما وصف بأنه تراجع عن تصريحاته بشأن إخلاء المستوطنات، قال غباي، في أعقاب نشر تقرير القناة التلفزيونية الإسرائيلية الثانية، إنه "ملتزم بالسعي الدائم نحو اتفاق سلام على أساس حل الدولتين، ومن خلال الحفاظ على أمن إسرائيل، وكذلك التمييز الواضح بين الكتل الاستيطانية وبين المستوطنات المعزولة".

وأضاف أنه في المقابل، "يجب عدم رسم حدود المفاوضات وتوصيف الحل في هذه المرحلة، بما في ذلك الإخلاء الفوري لمستوطنات، ولا يمكن الالتزام بذلك كتصريح مبكر في هذه المرحلة".

وواصل غباي، صباح اليوم الثلاثاء، جهوده لشرح موافقه التي عرضها، الإثنين. ففي مقابلة مع إذاعة "ريشيت بيت" قال إنه لا يتراجع عن تصريحاته، وإنه في حال التوصل لاتفاق سلام يجب إيجاد حلول إبداعية بشأن مسألة المستوطنات المعزولة".

وقال إنه "يجب عدم النظر إلى إخلاء 80 ألف يهودي كأمر عارض"، ومن جهة أخرى امتنع عن التصريح أنه "لن يخلي مستوطنات بشكل جارف".

وقال أيضا إنه "يؤمن بأن كل أرض إسرائيل لنا، ولكن بسبب وجود 4.5 مليون عربي علينا أن نتوصل لتسوية من أجل خلق وضع نعيش فيها في دولة خاصتنا ذات غالبية يهودية، وهم يعيشون في دولة خاصة بهم".

وتابع أنه "يعتقد بحل الدولتين، ولكنه لا ينشغل بحقوق الفلسطينيين".

وأضاف "إذا تمكنا من التوصل إلى اتفاق سلام، فأنا أعتقد أنه يجب إيجاد حلول إبداعية من أجل تجنب إخلاء مستوطنات. هذه المسألة معقدة جدا، ولكن يجب عدم جعلها أكثر تعقيدا من خلال محاولة النظر إلى إخلاء 80 ألف يهودي كأمر عارض".

ووجه غباي انتقادات لسياسة رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، لأنه "توقف عن الاعتقاد بالحل السياسي". وبحسبه فإنه يجب التوقف عن البناء خارج الكتل الاستيطانية، واستثمار الموارد في البلدات داخل الخط الأخضر.

وكتب عضو الكنيست من كتلة "المعسكر الصهيوني"، إيتسيك شمولي، في حسابه على "تويتر" أن "الانفصال إلى دولتين هو مصلحة قومية عليا تلزم بتنازلات مؤلمة وإخلاء قطاعات من الوطن، وإلا فإن أجيالي ستضطر للاختيار بين كوننا دكتاتورية يهودية وبين دولة عربية"، على حد تعبيره.

إلى ذلك، نقلت صحيفة "معاريف"، الصادرة صباح اليوم الثلاثاء، عن رئيسة "هتنوعاه"، تسيبي ليفني، قولها إن تصريحات غباي بشأن عدم إخلاء مستوطنات ضمن اتفاق سلام لا تمثل موقف الحركة، ولا موقف "المعسكر الصهيوني".

وعقب السكرتير العام لحزب "الاتحاد القومي"، أوفير سوفير، بالقول إن "غباي أدرك أن الغمز باتجاه اليمين والتنصل من العرب يجلب له عددا من المقاعد، ولكنه لم يدرك أن اليمين ذكي ولا يقع في الأحابيل الرخيصة لليسار"، على حد تعبيره.

وقال رئيس كتلة "ميرتس"، إيلان غلؤون إن "غباي نسي أنه من المفترض أن يقود البديل لليكود. لا يوجد حل سياسي باستثناء تسوية جغرافية حول حدود 67، بما في ذلك القدس".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018