الاتحاد الأوروبي: البناء الاستيطاني الجديد يعيق مباحثات السلام

الاتحاد الأوروبي: البناء الاستيطاني الجديد يعيق مباحثات السلام
بناء استيطاني في الضفة الغربية

دعا الاتحاد الأوروبي حكومة الاحتلال الإسرائيلي إلى وقف مخططاتها لبناء المزيد من الوحدات السكنية الجديدة للمستوطنين في الضفة الغربية المحتلة، وحذر، مجددا، من أن "مثل هذه المستوطنات تهدد أي اتفاق سلام في المستقبل مع الفلسطينيين".

وجاء في بيان الاتحاد الأوروبي، اليوم الأربعاء، أنه "طلب توضيحات من السلطات الإسرائيلية وعبّر عن توقعه بأن تعيد النظر في هذه القرارات التي ستعيق المساعي القائمة نحو إجراء محادثات سلام حقيقية".

وأضاف: "كل الأنشطة الاستيطانية غير مشروعة بموجب القانون الدولي وتقوض أي حل يقوم على فكرة الدولتين واحتمال تحقيق السلام الدائم".

وكانت الرئاسة الفلسطينية قد اعتبرت أن رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، "يتحدى العالم، وخاصة إدارة الرئيس ترامب، من خلال إصراره على مواصلة الاستيطان في أراضي دولة فلسطين"، على حد تعبير المصدر,

وأدانت في بيان، أمس الثلاثاء، مصادقة نتنياهو على بناء 300 وحدة استيطانية في مستوطنة "بيت إيل" شمال مدينة رام الله، وكذلك المصادقة على بناء 31 وحدة استيطانية في قلب مدينة الخليل، مشيرة إلى أن "هذه الهجمة الاستيطانية تأتي في الوقت الذي تحاول فيه إدارة الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، بذل الجهود وخلق الظروف التي تمهد لصنع سلام حقيقي".

يشار إلى أن "مصادقة" نتنياهو، الثلاثاء، على بناء 300 وحدة سكانية جديدة في مستوطنة "بيت إيل" المجاورة لمدينة رام الله في الضفة الغربية المحتلة، جاءت اثر موافقة أولية كان تعهد بها لقادة المستوطنين آواخر شهر حزيرن/يونيو الماضي.

ونقلت وسائل إعلام إسرائيلية عن رئيس المجلس الاستيطاني في المستوطنة، شاي ألون، قوله إنه "يأمل أن تكون هذه الخطوة بمثابة انطلاقة جديدة في بناء المزيد والمزيد من الوحدات السكنية في المستوطنة".

وفي السياق ذاته، صادقت لجنة التخطيط العليا للبناء الاستيطاني في الضفة الغربية المحتلة على بناء 86 وحدة سكنية في البؤرة الاستيطانية "ميغرون"، التي تحولت إلى مستوطنة بشكل رسمي.

وكانت "ميغرون" قد أقيمت كبؤرة استيطانية "غير قانونية" بين مستوطنتي "عوفرا" و"بيت إيل"، ومع السنوات جرى ترخيصها بموجب قوانين الاحتلال، وتحولت إلى مستوطنة.

وقالت "يسرائيل هيوم" في موقعها على الشبكة، إن المستوطنين رحبوا بالقرار، وطالبوا بالبدء فورا بالعمل على بناء الوحدات السكنية التي صودق عليها.

يشار إلى أن القرار ببناء مبان دائمة في "ميغرون" كان قد اتخذ قبل 5 سنوات. والآن صودق بشكل رسمي على المرحلة الأخيرة من المشروع، ما يعني أنه بالإمكان البدء بعملية البناء فورا.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018