إسرائيل تقصف 3 مدافع سورية ردا على سقوط قذائف

إسرائيل تقصف 3 مدافع سورية ردا على سقوط قذائف
(توضيحية)

قصف الجيش الإسرائيلي، صباح اليوم السبت، ثلاثة مدافع تابعة لقوات النظام السوري، وذلك بذريعة الرد على إطلاق قذائف سقطت شمالي الجولان السوري المحتل.

وقال المتحدث باسم جيش الاحتلال إنه حتى لو كان الحديث عن سقوط قذائف جراء القتال الدائر في سورية، فإن الحديث عن "حدث استنثائي، ومثل هذه الأحداث ستؤدي إلى تصعيد الرد الإسرائيلي".

وكانت قد سقطت 5 قذائف، فجر اليوم السبت، في منطقة مفتوحة شمال الجولان السوري المحتل، أطلقتا من الجانب السوري للحدود.

وبحسب جيش الاحتلال الإسرائيلي فإن الحديث عن 5 قذائف سقطت في شمال الجولان جراء القتال الدائر في الجانب السوري، وأنه تم العثور على 4 قذائف.

وتقوم قوات الاحتلال بعمليات تمشيط في منطقة سقوط القذائف، دون أن ترد أية أنباء عن وقوع إصابات أو أضرار مادية.

وكانت صفارات الإنذار قد انطلقت بعيد الساعة الخامسة من فجر اليوم، السبت، في عدد من المستوطنات في الجولان، ما دفع المستوطنين إلى الهروب إلى الملاجئ والغرف الآمنة.

وبعد نحو نصف ساعة، أتيح للمستوطنين العودة إلى حياتهم العادية.

يذكر أن الجيش الإسرائيلي كان قد قصف، يوم أمس الأول، الخميس، موقعا للجيش السوري، وذلك في أعقاب إطلاق نار باتجاه الجولان المحتل.

وجاء هذا القصف بعد سقوط قذيفة قرابة الساعة 17:00 من مساء الخميس في منطقة مفتوحة شمالي الجولان المحتل. ولم تقع إصابات أو أضرار.

وقال الجيش الإسرائيلي في بيان إنه "لن يتساهل مع كل محاولة للمس بسيادة إسرائيل وأمن سكانها"، وأنه يرى في النظام السوري المسؤول عما يحصل في الأراضي السورية.

وكان رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، وفي إطار الاحتفالات بمرور 50 عاما على احتلال الأغوار، قد صرح "إذا لم نكن هنا، فإن طهران وحماستان ستكونان هنا.. لن نسمح بحدوث ذلك"، على حد تعبيره.

وأضاف "نرى ما يحصل إلى الشمال من هذا الموقع. يحاولون التمركز في الجانب الثاني من الحدود. لدينا سياسة واضحة: من يحاول المس بنا سنضربه.. لن نتقبل سقوط قذائف، وسنرد بإطلاق النار خلال وقت ليس طويلا".

يذكر أن صافرات الإنذار كانت قد انطلقت، الأربعاء الماضي، في القواعد العسكرية الإسرائيلية في شمال الجولان المحتل، وذلك في أعقاب سقوط صاروخ أطلق من سورية، ولكنه سقط في الجانب السوري من الحدود. كما سبق أن انطلقت صافرات الإنذار، في وقت سابق من اليوم نفسه، في القواعد العسكرية الإسرائيلية جراء القتال في الدائر في الجانب السوري من الحدود.

إلى ذلك، تجدر الإشارة إلى أن الجيش الإسرائيلي كان قد قصف بطارية صاروخ "سام 5"، مطلع الأسبوع الحالي، في موقع يبعد عن دمشق نحو 50 كيلومترا، وذلك ردا على إطلاق صواريخ باتجاه طائرات حربية إسرائيلية.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018