دعوى جديدة ضد سارة نتنياهو تتضمن التنكيل بعاملة

دعوى جديدة ضد سارة نتنياهو تتضمن التنكيل بعاملة
من الأرشيف

قدمت عاملة سابقة في مسكن رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، دعوى ضد زوجته ، سارة نتنياهو، وذلك بادعاء أنها عانت من حالات تنكيل خلال عملها في النظافة.

وبحسب صحيفة "يديعوت أحونوت"، اليوم الجمعة، فإن العاملة "ش ر" (24 عاما) قدمت الدعوى يوم أمس، الخميس، إلى محكمة العمل في القدس، والتي تتناول أحداثا حصلت خلال الشهر الذي عملت فيها في النظافة، وحتى موعد استقالتها من العمل في مطلع الشهر الجاري.

ويصل المبلغ في الدعوى التي قدمتها ش ر إلى 225 ألف شيكل، والتي تشمل سلسلة عمليات تنكيل وإذلال من جانب سارة نتنياهو، وصلت إلى حد أنها كادت تتعرض للضرب من قبلها.

وضمن الادعاءات التي تسوقها العاملة، بحسب الدعوى، فإن سارة نتنياهو قالت لها إنها "لا تشغل عاملات سمينات"، ومنعتها من الأكل خلال أيام العمل.

وتبين أيضا أنه طلب من العاملة، رغم كونها متدينة حريدية، ارتداء بنطال أثناء العمل، إلا أنها أصرت على أن ذلك يتناقض مع قناعاتها. ووافقت نتنياهو على حل وسط، ولكنها طلبت من العاملة أن تجلب ثيابها بستة أكياس معقمة، وأن تتعهد بألا يلمس أبناؤها ثياب العمل بداعي "عدم نقل عدوى".

كما طلب من العاملة عدم استخدام مرحاض مسكن رئيس الحكومة، وإنما المرحاض المخصص لحراس رئيس الحكومة خارج المكتب، والذي يستخدمه رجال فقط.

وتبين من الدعوى أن سارة نتنياهو اتهمت العاملة بسرقة أحذية، واتهمتها بأنه "لا يوجد أي شيء في رأسها".

وفي إحدى الحالات، بحسب الدعوى، صرخت سارة نتنياهو في وجه العاملة، واقتربت منها ورفعت يدها لضربها، إلا أن الأخيرة فرت من المكان، وتركت العمل في مسكن رئيس الحكومة.

وتبين من الدعوى أيضا، أن يائير نتنياهو، ابن رئيس الحكومة، كان يقوم بفحص النظافة في مسكن رئيس الحكومة، ويبلغ والدته، بعد تمرير إصبعه على الأثاث، أنه لم يتم التنظيف في هذا المكان.

وجاء في الدعوى أن سارة نتنياهو منعت العاملة من الخروج في استراحة، وكانت تجيب على طلبها ذلك بالقول: "كنت في الأرجنتين، وعانيت من أجل إسرائيل.. كيف تتجرأين بهذه الوقاحة عل طلب استراحة".

يذكر في هذا السياق، أن النيابة، وبتوصية من محكمة العمل، تراجعت عن الاستئناف الذي قدمته ضد قرار المحكمة بشأن مدير مسكن رئيس الحكومة السابق، ماني نفتالي، والذي قررت المحكمة تعويضه بمبلغ 155 ألف شيكل.

وعقبت عائلة نتنياهو، ردا على الدعوى التي تقدمت بها العاملة، بأن "الحديث عن محاولة ابتزاز من عاملة تم تشغيلها عدة أيام، وحاولت ابتزاز 225 ألف شيكل"، بحسب العائلة.

وادعت أن الحديث عن "دعوى عبثية لا أساس لها، ومليئة بالأكاذيب ومنسوخة ومكررة"، وأن ما جاء في الدعوى من قبيل الخيال.