استطلاع: أغلبية مؤيدة لخطاب ريفلين مقابل نتنياهو

استطلاع: أغلبية مؤيدة لخطاب ريفلين مقابل نتنياهو
(صورة من الأرشيف)

كشف استطلاع للرأي العام لصالح "القناة الثانية"، نشرت نتائجه مساء السبت، حول الموقف من خطاب الرئيس الإسرائيلي، رؤوفين ريفلين، في افتتاح الدورة الشتوية للكنيست، عن أن غالبية المستطلعة أراؤهم، عبّر عن موافقته أو موافقته التامة، مقابل 26% رأى أنه غير متفق أو غير متفق تماما مع مضمون خطاب ريفلين.

وقد أثارت كلمة الرئيس الإسرائيلي موجة غضب شديدة في الأوساط الإسرائيلية وصلت حد كتابة شعارات على الجدران، من ضمنها، "ريفلين مرتد نازي" و "ريفلين صنم في الهيكل" (المقصود تدنيس الهيكل).

وقال ريفلين في خطابه، الإثنين الماضي، إن "الهيبة الرسمية لمؤسسات السلطة تتأكل"، محذرا من "الإجراءات غير الديمقراطية" في الكنيست، ومن محاولة إضعاف من أسماهم بـ"حراس الديمقراطية" الإسرائيلية.

كما حذر من تجاوز "سلطة الغالبية" في الكنيست لمبدأ فصل السلطات، وتحدث عن أن "أجواء نزع الشرعية تتغلغل داخل الجمهور، وتنشئ وضعا تنعدم فيه الهيبة الرسمية، وتبقى الحاكمية فقط".

وبحسبه فإن هناك "فجوة في تحديد التداخل" بين السلطات، و"التآكل يمتد ضد الوظائف المهنية العليا، وضد مراقب الدولة، والجيش وكبار الضباط".

59% من "الجمهور الإسرائيلي" أعرب، بحسب الاستطلاع، عن موافقته أو موافقته التامة مع مضامين خطاب ريفلين، في حين بلغت نسبة غير الموافقين 26%.

وقال 15% إنهم "غير قادرين" على تحديد موقفهم.

وحسب تصنيف "يمين، وسط، يسار"، يستدل من الاستطلاع أن ما نسبته 13% في أوساط اليمين "يتفق" مع ريفلين، مقابل 40٪ في "الوسط" و 68٪ في "اليسار"

كما سُئل المشاركون في الاستطلاع عن "رأيهم" بما جاء في كلمة رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، في افتتاح الدورة الشتوية للكنيست، فأجاب 22٪ بأن لديهم "رأي إيجابي" مقابل 46٪ مع رأي سلبي و 32٪ أجاب بـ"لا يعرف".

وفي أوساط "اليمين"، وهي القاعدة الانتخابية لنتنياهو، قال 27٪ من المستطلعين، أي أكثر من الربع، إن لديهم "رأي ثالث" مغاير لما جاء في خطاب نتنياهو.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018