أنباء عن سقوط ضحايا بالقصف الإسرائيلي لنفق بغزة

أنباء عن سقوط ضحايا بالقصف الإسرائيلي لنفق بغزة
دخان الانفجارات في سماء القطاع، اليوم

دوّت أصوات انفجارات شمال شرق خانيونس في وسط قطاع غزة، قبيل ظهر اليوم الاثنين، وأعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي لاحقا أنها نابعة من تدريبات عسكرية، ثم عاد وأعلن أنه قصف نفقا للمقاومة الفلسطينية ودمره. وقالت تقارير إن الجيش الإسرائيلي نشر "القبة الحديدية" تحسبا من إطلاق صواريخ من القطاع.

وقالت أنباء واردة من قطاع غزة أنه سقط ضحايا فلسطينيون جراء القصف الإسرائيلي.

وقال رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، "إننا نرى بحماس مسؤولة عن أي محاولة للمس بسيادة إسرائيل. وقد قلت مرارا كثيرة أننا نطور تكنولوجية متقدمة جدا واليوم عثرنا على نفق ودمرناه أيضا. ومن يحاول المس بنا سنلحق به الأذى".

ونقلت وسائل إعلام إسرائيلية عن المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، رونين منليس، قوله إنه تم اكتشاف النفق داخل الأراضي الإسرائيلية وهو في طور البناء ويقع بالقرب من الشريط الحدودي مقابل مدينة خانيونس. وأضاف أنه تم اكتشاف النفق "بوسائل تكنولوجية".

واعتبر منليس أن حفر النفق "خرق سافر للسيادة الإسرائيلية، استوجب ردا عسكريا. وتابع أن "الجيش الإسرائيلي يرى بحماس مسؤولة عن كافة الأنشطة الجارية في القطاع ويقدر أن الحركة كانت على علم بحفر النفق". ورفض الإجابة على سؤال حول الفصيل المسؤول عن حفر النفق، حماس أم الجهاد الإسلامي.

وقال وزير الأمن الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان، إن "قيادة الجبهة الجنوبية نفذت تفجيرا مراقبا لنفق إرهابي تسلل إلى أراضينا قبالة خانيونس. وأشدد على أن التفجير جرى في أراضينا وهذا (حفر النفق) خرق للقواعد المتعارف عليها. ورغم المصالحة (الفلسطينية)، لا يزال قطاع غزة مملكة إرهاب".

وقال مواطنون في القطاع أن أصوات الانفجارات كانت هائلة. كما سمع سكان إسرائيليون في البلدات القريبة من الشريط الحدودي هذه الأصوات.

وأعلن الجيش الإسرائيلي بداية أن هذه الأصوات نابعة من "تفجيرات مراقبة" بادر إليها الجيش الإسرائيلي بمحاذاة الشريط الحدودي للقطاع، وأن هذه التفجيرات جرت داخل الأراضي الإسرائيلية.

من جهة أخرى، بدأ الجيش الإسرائيلي، فجر اليوم، بتدريب استدعاء فوري لقوات الاحتياط في صفوفه من خلال الاستدعاء الهاتفي. وقال الموقع الالكتروني لصحيفة "هآرتس" إنه جرى الاستعداد لهذا التدريب مسبقا.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018