ليبرمان يقول إن إسرائيل غير معنية بالتصعيد وسرايا القدس تعلن النفير

ليبرمان يقول إن إسرائيل غير معنية بالتصعيد وسرايا القدس تعلن النفير
دورية للجيش الإسرائيلي قرب كيسوفيم (أ ف ب)

في أعقاب قيام الجيش الإسرائيلي بتفجير نفق جنوب قطاع غزة، واستشهاد 6 فلسطينيين وإصابة آخرين، وصفت إصابات بعضهم بأنها حرجة، قال وزير الأمن الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان، إن إسرائيل غير معنية بالتصعيد، في حين أعلنت سرايا القدس، الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، النفير العام في صفوفها.

وأكد ليبرمان على أن قيادة الجنوب في الجيش الإسرائيلي نفذت عملية تفجير لنفق يجتاز الحدود بين قطاع غزة وإسرائيل، قبالة خانيونس.

وبحسبه، فإن التفجير نفذ داخل الحدود الإسرائيلية، أنه بالرغم من المصالحة فإن "غزة لا تزال مملكة إرهاب"، على حد تعبيره.

وتابع ليرمان أن اكتشاف النفق كان نتيجة تحقيق تقدم تكنولوجي، مضيفا أن إسرائيل غير معنية بالتصعيد، وأن النفق لم يشكل تهديدا على المستوطنين في محيط قطاع غزة.

في المقابل، أعلنت سرايا القدس، الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، النفير العام في صفوفها في أعقاب استشهاد عدد من عناصر من سرايا القدس وكتائب القسام في القصف الإسرائيلي لنفقٍ شرق موقع "كيسوفيم" العسكري.

وفي السياق، أكد مسؤول المكتب الإعلامي لحركة الجهاد الإسلامي، داود شهاب، أن "القصف الإسرائيلي الذي استهدف مجموعة من المجاهدين والمواطنين هو تصعيد خطير، وعدوان إرهابي، وانتهاك واضح، ومحاولة جديدة لخلط الأوراق".

وشدد شهاب في بيان صحفي "أن حركة الجهاد تدرس كل الخيارات بما لا يفقدنا خيار الرد علي هذا العدوان"، مضيفا "لن نتهاون في الدفاع عن أرضنا وشعبنا".

وعلى صلة، قال عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، حسين منصور، إنّ العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة واستهدافه لنفق المقاومة، هي محاولة بائسة لخلط الأوراق هدفها إفشال المصالحة الفلسطينية، وجرّ القطاع لحرب جديدة.

وقال منصور في تصريح، الاثنين، إنّ المقاومة جاهزة للرد على أي عدوان إسرائيلي، وهي من تقررّ لحظة وتوقيت الرد.

وأشار إلى "جهوزية المقاومة للرد في حال استمرار العدوان".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018