نتنياهو يهدد بعدم التساهل مع أي هجوم

نتنياهو يهدد بعدم التساهل مع أي هجوم

غداة قيام الجيش الإسرائيلي باستهداف نفق جنوب قطاع غزة، ما أدى إلى استشهاد 8 فلسطينيين من عناصر سرايا القدس وكتائب القسام، قال رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، إن إسرائيل لن تتساهل مع الهجوم على "سيادتها وأرضها، سواء كان ذلك من الجو أو على الأرض، أو تحت الأرض"، على حد قوله.

وفي احتفال نظم بمناسبة مرور مائة يوم على احتلال مدينة بئر السبع من قبل الجيش الأسترالي في الحرب العالمية الأولى،  شارك في رئيس الحكومة الأسترالية، مالكولم ترنبول، قال نتنياهو "سنهاجم من يسعى لمهاجمتنا"، داعيا إلى "عدم اختبار تصميم إسرائيل وجيشها على ذلك".

وفي الاحتفال الذي نظم في بئر السبع، تحدث نتنياهو عن جنود الجيش الأسترالي والنيوزيلندي، واعتبرهم كمن "حرروا مدينة بئر السبع من الإمبراطورية العثمانية عام 1917".

إلى ذلك، ادعى نتنياهو أنه يسعى للسلام مع جميع الدول المجاروة، ولكنه أضاف أن إسرائيل تقف إزاء "الإرهاب والاستبداد".

وقال نتنياهو إن "هناك علاقة طبيعية مع الأستراليين، وهي علاقة شراكة بدأت عام 1915".

وبحسبه فإن "800 فارس حاربوا 4 آلاف جندي عثماني مسلح، وكانوا أقلية مقابل كثيرين، وهذا هو رمز إسرائيل"، مدعيا أن إسرائيل تسعى للسلام مع الجيران، وأنها لن تتساهل مع أي هجوم عليها.

من جهته ادعى رئيس الحكومة الأسترالية، ترنبول، أن الهجوم المشار إليه أتاح إقامة دولة إسرائيل، وإنه لو لم تسقط السلطة العثمانية لظل تصريح بلفور "كلمات فارغة".

وأضاف أن ذلك كان "خطوة على طريق إقامة إسرائيل".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018