إسرائيل تشترط البحث عن ضحايا النفق مقابل معلومات عن جنودها

إسرائيل تشترط البحث عن ضحايا النفق مقابل معلومات عن جنودها

قال منسق أعمال الحكومة الإسرائيلية في المناطق المحتلة، الجنرال يوآف مردخاي، إن إسرائيل لن تسمح للسلطات الفلسطينية والدفاع المدني بمواصلة البحث عن ناجين أو جثث من كان في النفق قبيل قصفه إلا في حال تقدم المباحثات حول الجنود المحتجزين في القطاع.

وجاءت أقوال مردخاي خلال محادثة بينه وبين رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر، جاك دي مايو، بعد أن نقل الصليب الأحمر طلبًا من الدفاع المدني الفلسطيني يتيح مواصلة البحث عن ناجين أو جثث تحت أنقاض النفق الذي قصفته قوات الاحتلال.

وأشار مردخاي إلى ان إسرائيل لن تسمح بالبحث تحت الأنقاض في المنطقة التي تعرفها إسرائيل كـ"منطقة أمنية" في قطاع غزة، وهي المنطقة القريبة من السياج الحدودي، إلا في حالة حصول تقدم في موضوع الجنود الإسرائيليين الذين تحتجزهم حركة حماس منذ العدوان الأخير وما بعده.

وجاءت هذ الأقوال كذلك بعد أن طلبت عائلة الجندي هدار غولدين، صباح اليوم الخميس، من رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، اشتراط الاستجابة للطلبات الإنسانية الفلسطينية بإعادة جثة ابنها وجثة الجندي الآخر، أورون شاؤول.

إلى ذلك، واصلت فرق من الدفاع المدني أعمال البحث عن عدد من المقاومين الذين فقدوا بعد قصف النفق بخان يونس قبل ثلاثة أيام، ما أدى إلى استشهاد 7 فلسطينيين، في حين أصيب 13 آخرون، بينهم إصابات خطيرة.

وتنتظر المديرية العامة للدفاع المدني رد اللجنة الدولية للصليب الأحمر بخصوص عملية التنسيق مع سلطات الاحتلال الإسرائيلي من أجل دخول طواقم الإنقاذ إلى المنطقة القريبة من السياج الحدودي مع الأراضي المحتلة للبحث عن المفقودين.

وقالت الهيئة في بيان لها إنه وبحسب آخر اتصال من الصليب الأحمر، مساء أمس الأربعاء، فإن الجانب الإسرائيلي لم يرد إيجابًا ولا سلباً بخصوص السماح بدخول المنطقة الحدودية، ونحن في انتظار أي إشعار جديد من قبل اللجنة الدولية.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018