تل أبيب تهرول إلى الغرف الآمنة بسبب صافرات الإنذار

تل أبيب تهرول إلى الغرف الآمنة بسبب صافرات الإنذار
صورة توضيحية

اضطر سكان منطقة المركز خلال الساعات الأولى من فجر اليوم، الخميس، إلى النهوض من نومهم، والهرولة إلى الملاجئ والغرف والآمنة، وذلك في أعقاب انطلاق صافرات الإنذار.

وعلم أن صافرات الإنذار قد انطلقت في الساعة 02:48، بعد منتصف الليل، في يافا وتل أبيب و"حولون" و"بات يام"، ما دفع السكان في المنطقة إلى الهرولة إلى الغرف الآمنة.

وأعلن المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي أن صافرات الإنذار قد انطلقت عن طريق الخطأ، وأنه يجري فحص ذلك، وطلب من السكان العودة إلى حياتهم الاعتيادية.

وبحسب التقارير الإسرائيلية فإن حالة من الذعر قد أصابت السكان في المنطقة، في الدقائق الأولى من انطلاق صافرات الإنذار، وذلك لأنه يأتي بعد أيام معدودة من تفجير نفق في جنوب قطاع غزة ما أدى إلى استشهاد عدد من القياديين في الأجنحة العسكرية لحركتي الجهاد الإسلامي وحماس.

وكانت تقديرات الجيش الإسرائيلي تشير إلى أنه من المحتمل أن تحصل عملية رد على العملية، بواسطة إطلاق الصواريخ.

كما يأتي ذلك على خلفية تقارير، يوم أمس، تحدثت عن قصف إسرائيلي للمدينة الصناعية في حمص في سورية.