نقابة المعلمين فوق الابتدائيين تتجه نحو الإضراب

نقابة المعلمين فوق الابتدائيين تتجه نحو الإضراب
(توضيحية)

بعد أسبوعين من الإعلان عن نزاع عمل مع وزارة المعارف الإسرائيلية، عقدت نقابة المعلمين فوق الابتدائيين مؤتمرا صحفيا، صباح اليوم الثلاثاء، يتوقع أن يعلن عن تصعيد الاحتجاجات بسبب المماطلة في المفاوضات حول اتفاقيات الأجور.

وقال رئيس نقابة المعلمين، ران إيرز، إنه مع انتهاء فترة الانتظار التي تسبق نزاع العمل، يوم غد الأربعاء، فإن النقابة ستبدأ بتفعيل النزاع، وكل الخيارات على الطاولة، بما في ذلك الإضراب والاحتجاجات والتظاهرات.

وأضاف أنه سيعلن الجمعة القادم عن طبيعة هذه الاحتجاجات التي تبدأ الأحد.

وبحسب إيرز فإن الوضع الحالي لا يحتمل، حيث أن 50% من المعلمين يتركون سلك التعليم خلال أربع سنوات، وذلك بسبب الرواتب المتدنية وظروف العمل الصعبة.

وأشار في هذا السياق إلى أن المعلمين يعملون ساعات أكثر مقارنة بالمعلمين في دول منظمة التنمية والتعاون الاقتصادي (OECD)، كما أن عدد الطلاب أكبر في الصفوف، وفي المقابل، يحصلون على رواتب تقل بنسبة 40%.

وكان إيرز قد أعلن، قبل أسبوعين، عن نزاع عمل بسبب عدم تحقيق أي تقدم في المفاوضات بشأن اتفاقيات الأجور الجديدة للمعلمين. وبعد أسبوعين من إعلان النزاع بات بإمكان النقابة تفعيل النزاع، وإعلان الإضراب في المدارس الإعدادية والثانوية.

وكانت اتفاقية الأجور، التي يطلق عليه "عوز لتموراه"، قد انتهت في كانون الأول/ ديسمبر عام 2016. ومنذ ذلك الحين تجري المفاوضات بين نقابة المعلمين ووزارتي المعارف والمالية حول اتفاق أجور جديد، ولكن دون تحقيق أي تقدم، بحسب إيرز.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018