قاتل رابين سيقدم طلبا لإعادة محاكمته

قاتل رابين سيقدم طلبا لإعادة محاكمته
(أ.ف.ب.) أرشيف

أفادت القناة الثانية الإسرائيلية مساء اليوم السبت، أن يجئال عمير، المدان بقتل رئيس الحكومة الإسرائيلية الأسبق، يتسحاق رابين، سيقدم طلبا لإعادة محاكمته وذلك بعد 22 عاما على جريمته.

ونقلت القناة الثانية عن لاريسا عمير طريمبوبلر زوجة القاتل، قولها إن "فريقا جديدا للدفاع عن قاتل رابين سيعد ويقدم طلبا لإعادة المحاكمة نيابة عن زوجها عمير الذي أعطى موافقته وفوض طاقم الدفاع للقيام بهذه الخطوة".

وأضافت زوجة عمير عبر حسابها على فيسبوك: "يجرى حاليا صياغة اقتراح بإجراء محاكمة جديدة في قضيته. علما أن فريقا دفاعيا يعد حاليا طلبا لإعادة المحاكمة".

وأكدت أن هذه الخطوة تمت بموافقة وتفويض من عمير الذي حكم عليها بالسجن مدى الحياة، قائلة إن " الترويج الاعلامي برمته بشأن هذه الخطوة سيدار من قبل شركة سويسرية، ولن تقدم أي تفاصيل إلى وسائل الإعلام الإسرائيلية".

ولم تذكر زوجة عمير في بيانها السبب الذي دفع قاتل رئيس الحكومة رابين ليقدم طلبا لإعادة محاكمته.

يذكر أنه في الأسابيع القليلة الماضية، بعد 22 عاما من قتل رابين، أجرت زوجة عمير مناقشات على شبكة "الفيسبوك"، ورفضت فيها بعض نظريات المؤامرة حول جريمة القتل، وأدعت أن زوجها قد ارتكب بالفعل جريمة القتل، قائلة إن "زوجها ضحى بنفسه من أجل هذا الشعب الذي حوله وجعله أعظم عدو ومجرم في التاريخ اليهودي".

وأضافت: "زوجي لم يكن عميلا في جهاز المخابرات "ألشاباك"، ولم يتعاون معه، ومن يدعي غير ذلك، عليه أن يثبت ادعائه، لأنه من السهل جدا قول الفرضيات والادعاءات دون الحاجة إلى إثبات، زوجي أراد منع الكارثة (التوقيع على اتفاق سلام مع الفلسطينيين بموجب حل الدولتين)، ورأى بذلك (قتل رابين)، الوسيلة الوحيدة لإنقاذ الآخرين الأبرياء، ضحايا السلام في المستقبل".

يشار على أن رابين قتل في الرابع من تشرين الثاني/ نوفمبر 1995 على يد الإسرائيلي، يجئال عمير، -الذي يقضي حكما بالسجن مدى الحياة-، عقب خطابا لرابين دعا من خلاله إلى تكثيف المفاوضات مع الفلسطينيين التي تؤدي إلى إبرام اتفاقية سلام، حيث أعترف عمير بعد عامين من تنفيذه لعملية القتل إنه قتل رئيس الحكومة رابين لإحباط ومنع أي اتفاق سلام مع الفلسطينيين.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018