ريفلين يرفض طلب العفو عن الجندي القاتل

ريفلين يرفض طلب العفو عن الجندي القاتل
قاتل الشهيد الشريف، أزاريا (أ ف ب)

رفض الرئيس الإسرائيلي، رؤوفين ريفلين، مساء اليوم الأحد، طلب العفو الذي تقدم بع هيئة الدفاع عن الجندي قاتل الشهيد الشريف من الخليل، ليئور أزاريا.

وجاء رد ريفلين على طلب العفو أنه "بعد الأخذ بعين الاعتبار الجرائم التي ارتكبتها والظروف المحيطة بها، ووالاطلاع على كل ما جاء في طلبك، وجميع المواد التي عرضت علي، قررت رفض الطلب".

وأضاف أنه "بعد مراجعة جميع المواد المتعلق، تبين للرئيس أن هيئة المحكمة العسكرية أخذت بعين الاعتبار كل الظروف التي تزامنت مع ارتكاب الجريمة، والتي أرفقت بطلب العفو، وبناء على ذلك تم إصدار حكم مخفف أخذا بهذه الاعتبارات".

وتابع أنه "في أيلول/ سبتمبر الماضي، قرر رئيس أركان الجيش الإسرائيلي تقصير العقوبة مدة 4 أشهر، مراعاة منه للخدمة العسكرية التي قضيتها في منطقة عمليات".

وعلق وزير الأمن الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان، على رفض العفو، أنه "كان لدى ريفلين فرصة لوضع حد لهذه القضية التي هزت المجتمع الإسرائيلي، بعيدا عن الثمن الشخصي الذي دفعه الجندي أسرته، اعتقدت ولا أزال أعتقد أنه يى هذه الحالة الفريدة، كان من المناسب أيضا النظر، وأخذ بعين الاعتبار المصلحة العامة".

في حين، انتقدت وزيرة الثقافة والرياضة قرار ريفلين، وادعت قائلة: "أتيحت للرئيس فرصة إرسال رسالة إلى الجنود بأنهم حتى لو أخطأوا، فستتم محاسبتهم على المستوى التأديبي، ولن يتم التخلي عنهم. أزاريا لا يجب أن يبقى في السجن يومًا واحدًا إضافيًا".

علما بأن رئيس أركان الجيش الإسرائيلي، غادي آيزنكوت، كان قد قرر تقصير العقوبة التي فرضتها المحكمة العسكرية على الجندي الإسرائيلي القاتل، أزاريا.

وتقدم الجندي القاتل، إليئور أزاريا، برسالة إلى ريفلين، الخميس 19 تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، طلب فيها منحه "العفو وتخفيف عقوبته".

وكان ليبرمان، قد بعث، الأحد 5 تشرين الثاني/ نوفمبر الجاري، برسالة إلى ريفلين، منح العفو للجندي القاتل.

وناشد ليبرمان رئيس الدولة بتوصية بمنح العفو للجندي أزاريا قائلا في رسالته: "يجب أن نضع حدا للقضية التي هزت المجتمع الإسرائيلي وأن تتصرف في هذا الوقت مع الجندي برأفة ورحمة".

وكانت المحكمة العسكرية في مقر وزارة الأمن في تل أبيب قد أدانت أزاريا بالقتل غير المتعمد، بعد أن أعدم الشاب الفلسطيني عبد الفتاح الشريف بينما كان ممدا على الأرض بسبب جراح خطيرة أصيب بها إثر إطلاق جنود الاحتلال النار عليه بادعاء محاولته طعن جندي، في الخليل.

وفرضت المحكمة العسكرية عقوبة مخففة على أزاريا بالسجن لمدة 18 شهرا. واستأنفت النيابة العسكرية على قرار الحكم المخفف، لكنها تراجعت عن الاستئناف.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018