"المعسكر الصهيوني" يبدل موقفه ويدعم طرد وسجن طالبي اللجوء

"المعسكر الصهيوني" يبدل موقفه ويدعم طرد وسجن طالبي اللجوء
(أ ف ب)

بمبادرة رئيس حزب "العمل"، آفي غباي، غيرت كتلة "المعسكر الصهيوني" موقفها، وقررت، اليوم الإثنين، دعم اقتراح القانون الذي تقدم به الائتلاف الحكومي بطرد وسجن طالبي اللجوء.

وعلم أن 11 عضو كنيست في "المعسكر الصهيوني" أيدوا موقف غباي، مقابل معارضة 8 أعضاء.

وكانت الكتلة قد عارضت في السابق القيام بعملية طرد جارفة، بل دعمت تسوية مكانة طالبي اللجوء في إسرائيل. وقد صودق على اقتراح القانون اليوم بالقراءة الأولى بغالبية 53 عضوا، مقابل معارضة 10 أعضاء.

وكانت كتلة "المعسكر الصهيوني" قد أجرت مراجعة لاقتراحات القوانين المزمع عرضها هذا الأسبوع أمام الكنيست، وبضمنها اقتراحات الائتلاف الحكومي. وقال غباي إنه يجدر عدم الدخول في خصومة مع المواطنين حتى لا تدفع الكتلة ثمنا كبيرا بسبب معارضة قانون. وأيده في ذلك كل من رئيس المعارضة، يتسحاك هرتسوغ، ويوئيل حسون، وتسيبي ليفني ورويتل سويد وإييليت نحمياس فيربين وإيتسيك شمولي وليئا فديده وإيتان بروشي وحيليك بار وصالح سعد ونحمان شاي.

وعارض أعضاء كنيست آخرون تغيير موقف الكتلة، حيث تساءلت عضو الكنيست ياعيل كوهين باران عن سبب تغيير الموقف، بينما قالت شلي يحيموفيتش إنه لا يمكن دعم اقتراح القانون من الناحية الأخلاقية. وانضم إليهم ميراف ميخائيلي وستاف شبير وعمر بارليف وأيال بن رؤوفين وكسنيا سبتلوفا وزهير بهلول وعمير بيرتس. وامتنع عن التصويت يوسي يونا وميخال بيران.

وكانت قد صادقت الحكومة بالإجماع، يوم أمس، على اقتراح الوزيرين أريه درعي وغلعاد إردان بالاستعداد لإغلاق سجن "حولوت" بعد أربعة شهور. ويكون ذلك مرتبطا بالنجاح في عملية الطرد المخطط لها أن تخرج إلى حيز التنفيذ خلال العام الجاري، بحيث يخير طالبو اللجوء بين التوجه إلى رواندا أو السجن بدون تحديد زمني.

يذكر أن "المعسكر الصهيوني" كان قد اقترح، العام الماضي، منح تصاريح إقامة في البلاد لنحو 41 ألف طالب لجوء لا يمكن إعادتهم إلى بلادهم، السودان وإريتريا. وفي حينه وقع كل أعضاء الكتلة على اقتراح القانون. كما اقترحت في حينه تقديم محفزات مالية للبلدات التي تستوعب طالبي لجوء، وذلك بذريعة تقليل أعدادهم في شوارع جنوب تل أبيب.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018