ليبرمان معني بتعزيز القوات البرية وجنرالان يرفضان قيادتها

ليبرمان معني بتعزيز القوات البرية وجنرالان يرفضان قيادتها
من الأرشيف (أ ف ب)

بعد جولة التعيينات الأخيرة التي قامت بها هيئة أركان الجيش الإسرائيلي، تبين أنه لم يتم تعيين قائد جديد للقوات البرية بدلا من القائد الحالي الجنرال كوبي براك. كما تبين أن جنرالين في الجيش رفضا المنصب، علما أن وزير الأمن معني بتعزيز القوات البرية.

وبحسب صحيفة "يديعوت أحرونوت"، الصادرة صباح اليوم الثلاثاء، فقد تم طرح مرشحين لقيادة القوات البرية، وهما قائد منطقة المركز الجنرال روني نوما، الذي لم يحصل على منصب رئاسة الاستخبارات العسكرية، وقائد منطقة الجنوب الجنرال أيال زمير.

وأضافت أن الجنرالين أوضحا أنهما غير معنيين بالمنصب، حيث أن زمير يرى بنفسه مرشحا لمنصب نائب رئيس أركان الجيش. كما تبين أن نوما معني أيضا من المنصب، غير أنه من غير المستبعد أن يستقيل من الجيش.

يشار إلى أن قائد القوات البرية الحالي، براك، يشغل منصبه منذ سنة ونصف. كما أن رئيس شعبة الخدمات اللوجستية ورئيس شعبة التنصت يشغلان منصبيهما لفترة مماثلة، وكلاهما سيغادران منصبيهما مع استكمال سنتين، ما يعتبر فترة قصيرة جدا لولاية جنرالات في مناصب مركزية.

كما تبين أن الجنرال نداف بادان الذي عين قبل سنة وخمسة أشهر في منصب رئيس شعبة التنصت، لم يكد يتعرف على العالم السيبراني حتى تم إبلاغه بأنه سيتم نقله إلى قيادة المركز.

وأضافت الصحيفة أن وزير الأمن، أفيغدور ليبرمان، غير راض عن التغييرات التي قام بها رئيس أركان الجيش، غادي آيزنكوت، بشأن ضم شعبة الخدمات اللوجستية إلى القوات البرية. وطلب يوم أمس، الإثنين، مناقشة المسألة وعرض بدائل.

وأشارت الصحيفة إلى أن ليبرمان معني بتعزيز القوات البرية بشكل ملموس.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018