نتنياهو: "ليس هناك سادات فلسطيني يصنع السلام"

نتنياهو: "ليس هناك سادات فلسطيني يصنع السلام"
أنور السادات في الكنيست الإسرائيلي

قال رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، إنه لا يزال "السادات الفلسطيني"، على حد وصفه، "غير موجود حتى الآن"، وهو ما يحول "دون التقدم معه في مسار سلام"، بحسب تعبيره

جاء ذلك في سياق كلمة له، اليوم الثلاثاء، في الكنيست بمناسبة مرور 40 عامًا على زيارة الرئيس المصري الأسبق، أنور السادات، إلى إسرائيل.

ونقل موقع "واللا" الإخباري الإسرائيلي، عنه قوله إنه "لم يلتق بعد بــ سادات فلسطيني، يتيح فرصة البدء بعملية سلام معه، تقوم على الاعتراف بوجود دولة إسرائيل".

وأضاف: "في الشرق الأوسط تُصنع التحالفات بين الأقوياء لا الضعفاء. وقد قال السادات جئت لاصنع السلام مع زعيم قوي. السادات كان مقتنعا بإن إسرائيل لديها قوة ذات شأن".

وتابع: "جيراننا الفلسطينيون يرفضون الاعتراف بحق إسرائيل في الوجود، ولم أواجه بعد السادات الفلسطيني الذي يكشف عن إرادة لإنهاء النزاع، ويعترف بدولة إسرائيل مع إي حدود كانت"، على حد قوله

"دول عربية عديدة تدرك أن إسرائيل ليست عامل تهديد"

إلى ذلك، تباهى رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، في سياق كلمته بأنه، "بعد أربعة عقود على الزيارة، باتت أجزاء كبيرة من العالم العربي تدرك جيدا، ليس فقط ما حدث هنا قبل 40 عامًا، ولكن ما يمكن أن يحدث هنا، بفضل التغيرات الجارية في المنطقة"، وأن "دولا عديدة باتت تدرك أن التهديد للشرق الأوسط لا ينبع من إسرائيل، بل على العكس: هي العامل المعتدل ورأس الحربة في التصدي لهذا التهديد"، على حد زعمه.

كما وكرر نتنياهو تصريحات سابقة له من أن "التهديد الأكبر على المنطقة منبعه هو الإسلام الراديكالي العنيف، الذي تغذيه إيران من جهة، وداعش من الجهة الثانية".

وتابع: "السادات نفسه سقط ضحية لهذا التعصب الإسلامي. ومع ذلك، السلام بقي متماسكا. لقد مرّ بصعود وهبوط لكنه نجح في تجاوز كافة الانزلاقات، في عهد مبارك، وبعد ذلك".

"التعاون مع مصر يمر بانتعاش"

كما و"أثنى" نتنياهو على "مستوى التنسيق" الإسرائيلي المصري في عهد الرئيس الحالي، عبدالفتاح السيسي، وقال إن العلاقات الإسرائيلية المصرية "في السنوات الأخيرة تحت حكم السيسي تشهد انتعاشا ونعمل عبر قنوات تواصل مفتوحة وحيوية بالنسبة لأمن إسرائيل وأمن مصر".

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018