حيوت تهاجم صفقات شاكيد ونافيه بتعيين القضاة

حيوت تهاجم صفقات شاكيد ونافيه بتعيين القضاة
القاضية إستير حيوت

بعثت رئيسة المحكمة العليا الإسرائيلية، القاضية إستير حيوت، اليوم الأحد، رسالة استثنائية وغير مألوفة إلى القضاة، عبرت فيها عن قلقها من الصفقات التي تُبرم في لجنة تعيين القضاة، وخاصة بين السياسيين الممثلين بوزيرة القضاء، أييليت شاكيد، ونقابة المحامين الممثلين برئيس النقابة، المحامي إيفي نافيه. وجاءت رسالة حيوت في أعقاب بث القناة الثانية للتلفزيون الإسرائيلية حلقة من برنامج "عوفداه" (حقيقة)، يوم الأربعاء الماضي، وأظهر سعي شاكيد، من خلال صفقات مع نافيه، إلى تعيينات سياسية في الجهاز القضائي، بحيث يتم تعيين قضاة يمنيين ويحملون أيديولوجية صهيونية – دينية.

وهاجمت حيوت كلا من شاكيد ونافيه، ونقلت وسائل إعلام إسرائيلية قولها في رسالتها إلى القضاة، اليوم، إنه "يتضح أن ثمة من يعتقد أنه لا يوجد أي عيّب في دفع تعيين قضاة في إسرائيل بموجب أجندة سياسية".

وأضافت رئيس المحكمة العليا، التي بدأت مهامها الشهر الماضي، أن "التعاون بين نقابة المحامين والجهات السياسية في اللجنة، كحلف معلن، ينطوي على خطر لأن التعيين يسعى إلى دفع أجندة سياسية على حساب اعتبارات مهنية"، محذرة من أن "تسييس جهاز القضاء من شأنه أن يقوض بالمطلق أسس الجهاز كمؤسسة مستقلة ونزيهة".

وأشارت حيوت إلى أن قلقها يتزايد على ضوء سلوك قضاة يسعون إلى تسويق أنفسهم بعد أن يرشحوا أنفسهم لهيئات قضائية أعلى من تلك التي يعملون فيها. وأظهر تقرير القناة الثانية، الأسبوع الماضي، تملق قضاة يسعون للترقي لرئيس النقابة نافيه، علما أن هؤلاء القضاة أنفسهم ينظرون في قضايا لزبائن نافيه ومكتبه.

وقالت حيوت في الرسالة إن "البرنامج التلفزيوني يضع مرآة أمام القضاة، طول طبيعة سلوك عدد منا في ذلك المؤتمر (مؤتمر نقابة المحامين في إيلات وحضور قضاة لتسويق أنفسهم)، والصورة التي ظهرت ليست مطرية، وهذا أقل ما يقال... وأنا واثقة من أن ما شاهدناه لا يدل على قواعد سلوكية، لكن ينبغي استخلاص العبرة المطلوبة حتى مما تم نشره".

وطالبت حيوت القضاة الذي يرغبون بمواصلة المشاركة في مؤتمرات نقابة المحامين أن يحرصوا على آداب المهنة، وألا يجرون اتصالات مع سياسيين وذلك وفقا لأصول المهنة، وأن يتصرف بما يلائم مكانتهم كقضاة.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018