طائرة مسيرة تعطل حركة الطيران بمطار بن غوريون

طائرة مسيرة تعطل حركة الطيران بمطار بن غوريون
(أ.ف.ب.) أرشيف

أعلنت سلطة الطيران الإسرائيلية صباح اليوم الأربعاء، أنه تم عند منتصف الليل تعطيل حركة الطيران في مطار بن غوريون الدولي لمدة ربع ساعة، وذلك بسبب طائرة مدنية مسيرة اخترقت المجال الجوي للمطار.

وفور اكتشاف الطائرة المسيرة، صدرت الأوامر من أجهزة أمن المطار بتعطيل مدرجات وميدان الهبوط والاقلاع للطائرات لمدة ربع ساعة.

وأفادت هيئة المطارات الإسرائيلية، أنه بمجرد التعرف على الطائرة المسيرة، بذلت الشرطة وقوات الأمن جهدا لتحديد موقع مشغل الطائرة، كما تم إرسال إخطارا بالحادث إلى كبير المحققين في وزارة المواصلات وهيئة الطيران المدني.

كما ذكرت الهيئة المطارات أن "ظاهرة الطائرات المدنية المسيرة في المجال الجوي للمطار تشكل خطرا على الطائرات وسلامة الحركة الجوية".

يشار أن هذه ليست هي المرة الأولى التي تخترق طائرة مسيرة المجال الجوي للمطار، ففي تشرين الثاني / نوفمبر الماضي، توقفت عمليات الهبوط في المطار بن غوريون بعد أن تم تحديدها طائرة مسيرة تحوم على مسار رحلة طائرة كانت تستعد للهبوط.

وتم تحديد الطائرة المسيرة من قبل طيار في منطقة "الشارون" الذي كان يستعد للهبوط في المطار، وتم إيقاف جميع رحلات الهبوط وتجديدها بعد بضع دقائق.

وقبل خمسة أشهر، شاهد طيار إسرائيلي طائرة مسيرة قبل أن يهبط في مطار بن غوريون، حيث بلغ برج المراقبة. وتم تحويل حركة الطائرات إلى مسار آخر حتى تم مسح منطقة المطار والمجال الجوي المحاذي.

وفي ظل اتساع ظاهرة الطائرات المدنية المسيرة بالبلاد، نشر مراقب الدولة الإسرائيلي، القاضي المتقاعد يوسف شابيرا، قبل أسابيع، تقريرا خاصا حول ما أسماه "التأهب الوطني في مواجهة تهديد الطائرات المسيرة".

ولفت التقرير في السياق إلى أن "المجال الجوي الإسرائيلي محدود وحمايته معقدة، ويتطلب سلسلة من القيود على تحليق الطائرات المدنية، بما في ذلك الطائرات المسيّرة"، وأشار إلى أنه "يدعو السلطات إلى عدم إهمال الجهات الإرهابية التي تستخدم مثل هذه الطائرات بلا طيار".

ويقول التقرير، إن "نسبة استخدام الطائرات المسيّرة قد تضاعفت في السنوات الأخيرة، إن كان في استعمالاتها المدنية أو الأمنية، على حد سواء"، وإنه "إلى جانب الفوائد التي يوفرها استخدام هذه الطائرات بلا طيار المسيرة، تتشكل أيضا مخاطر أمنية، وكذلك تهديدات على المستويين الجنائي والسلامة العامة، وكذلك المس بالخصوصية للأفراد، وسلامة وأمن حياتهم".

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018