بنس بزيارة خاطفة لإسرائيل آواخر الشهر الجاري... هل تُؤجل؟

بنس بزيارة خاطفة لإسرائيل آواخر الشهر الجاري... هل تُؤجل؟
(أ.ف.ب)

نقلت القناة الثانية الإسرائيلية، مساء اليوم الثلاثاء، عن مصدر حكومي إسرائيلي وصفته بـ"رفيع المستوى" أن نائب الرئيس الأميركي، مايك بنس، سيقوم، نهاية كانون الأول/يناير الجاري، بـ "زيارة خاطفة ليوم واحد" إلى إسرائيل.

وبحسب المصدر تشمل زيارة بنس "عقد اجتماع مع كل من رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، ورئيس المعارضة الإسرائيلية، يتسحاك هرتسوغ، (رئيس "المعسكر الصهيوني")، ولا تشمل السلطة الفلسطينية أو عقد لقاءات مع كبار المسؤولين الفلسطينيين".

يشار إلى أن زيارة بنس إلى منطقة الشرق الأوسط، تأجلت مرتين، حتى الآن، وذلك على ضوء حالة الرفض الفلسطيني لعقد أي لقاء مع "الوسيط الأميركي في الأراضي الفلسطينية" بأعقاب إعلان ترامب مدينة القدس المحتلة عاصمة لإسرائيل.

وكانت السلطة الفلسطينية قد أعلنت رفض استقبال نائب الرئيس الأميركي، وإجراء زيارة له في بيت لحم، احتجاجا على إعلان ترامب، وهو ما رفضه أيضا رجال الدين في القدس المحتلة.

وكان من المقرر أن تتم زيارة بنس بتاريخ 20 كانون الأول/ ديسمبر الماضي، ثم أجلت حتى 14 كانون الثاني/ يناير الجاري، وأرجع البيت الأبيض سبب التأجيل إلى "قانون خفض الضرائب حتى يتمكن بنس من البقاء في واشنطن والمشاركة في التصويت".

وأمس الاثنين، كشفت تقارير إعلامية إسرائيلية عن أن "قائمة المسؤولين المتوقع وصولهم إلى البلاد خلال هذا الشهر، والتي أعلنتها وزارة الخارجية الإسرائيلية، لم تتضمن اسم بنس".

"القناة الثانية"، نقلت في تقرير لها مساء اليوم الثلاثاء، أن الاتفاق النهائي على موعد الزيارة لم يُحدد بعد، ولكن مكتب رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، يقترح تاريخ 21 كانون الثاني/ يناير الجاري، والبيت الأبيض ينظر بإيجابية لهذا الموعد"، بحسب المصدر.