الاحتلال يمنع العلاج عن المرضى المحسوبين على حماس

الاحتلال يمنع العلاج عن المرضى المحسوبين على حماس
(أ.ف.ب.)

قررت الحكومة الإسرائيلية، منع العلاج عن المرضى من أفراد عائلات وأقرباء المحسوبين على حركة حماس، كما وحظرت دخول المرضى أو أقربائهم من الدرجة الأولى للعلاج في المستشفيات الإسرائيلية وعدم المساح لهم مغادرة القطاع عبر المعابر التي يسيطر عليها جيش الاحتلال الإسرائيلي.

وذكرت وسائل الإعلام الإسرائيلية، أن القرار صدر في اعقاب الالتماس الذي قدمته عائلة الجندي هدار غولدين للمحكمة العليا الإسرائيلية، ضد عدم تطبيق قرارات المجلس الوزاري المصغر لشؤون السياسة والأمن "الكابينيت" كاملة بخصوص التضييق على حماس لكشف مصير الجنود المفقودين.

وترفض سلطات الاحتلال بشكل مطلق السماح لعناصر وأعضاء من حركة حماس في قطاع غزة المحاصر الدخول إلى البلاد لأية أسباب، إلا أنها تسمح لبعض الحالات المرضية لأقارب من حماس.

وتضمن رد الحكومة على الالتماس أنها أصدرت تعليمات لمنسق عام شؤون المناطق بوقف إصدار التصاريح العلاجية الإنسانية نهائيا لعناصر محسوبين على حركة حماس من قطاع غزة إلى إسرائيل، وكذلك المقربين منهم بالدرجة الأولى.

وأضافت الحكومة في ردها للعليا أنه جرى تطبيق قرارات "الكابينيت" بخصوص فرض عقوبات على حماس، وبينت أن ذلك تم بشكل جزئي في الآونة الأخيرة بسبب عدم توفر قوائم كاملة لأسماء وهوية العناصر المحسوبين على الحركة أو أقربائهم وكان بإمكان الأمن الإسرائيلي منع دخول مجموعات جزئية محسوبين على الحركة وأبناء عائلاتهم.

في حين، حسم رئيس مجلس الأمن القومي الموقف عندما قرر تطبيق قرار معاقبة حماس جملة وتفصيلا بحيث يسري القرار على المحسوبين على الحركة بحسب معطيات الأمن الإسرائيلي وأقربائهم من الدرجة الأولى.

ورحبت عائلة الجندي هدار بقرار الحكومة، واعتبرته "نصرا" على حماس وأنها تأمل أن يساهم ذلك في استعادة الجنود المفقودين في قطاع غزة.

وسبق أن أعلنت كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس عن أسر أربعة جنود إسرائيليين من دون أن تقدم أي تفاصيل بشأن حالتهم.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018