نتنياهو يركز على الاتفاق النووي وبنس على تفهم مصري أردني

نتنياهو يركز على الاتفاق النووي وبنس على تفهم مصري أردني

في كلمته لوسائل الإعلام، قبل تناول العشاء مع رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، قال نائب الرئيس الأميركي، مايكل بنس، إن مصر والأردن اللتين وقعتا على اتفاق سلام مع إسرائيل "تدركان التهديد المشترك من جانب إيران".

وقال بنس إنه تحدث مع الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، بعد ظهر اليوم، وإن الأخير طلب توجيه الشكر على "الكلمات القوية، والالتزام القوي تجاه العلاقات بين الولايات المتحدة وإسرائيل".

وأضاف أنه في الأيام الأخيرة زار مصر والأردن، وأن الدولتين اللتين صنعتا سلاما مع إسرائيل تدركان التهديد المشترك من إيران. على حد قوله.

وقال بنس "أنا الآن في إسرائيل من أجل الاحتفال بالعلاقة بين البلدين. نحن نقف سوية في معركة ضد الإرهاب الإسلامي المتطرف. سأغادر إسرئيل وكلي ثقة بأنه مع الرئيس ترامب في البيت الأبيض، ومع القيادة القوية لك (لنتنياهو) في إسرائيل، فإن أفضل الأيام بالنسبة للولايات المتحدة وحليفتنا الغالية إسرائيل سوف تأتي" على حد تعبيره.

من جهته شكر نتنياهو بنس على خطابه، واعتبره دليلا قويا على التزامه والتزام ترامب بالعلاقات مع إسرائيل.

وأضاف أنه تحدث معه عن التحديات المشتركة والفرص، وخاصة "التحدي الإيراني". وقال إنه يتفق معه حول كون "الاتفاق النووي كارثة"، وإنه يجب منع النظام الإيراني من حيازة أسلحة نووية، وإنه يجب تصويب الإخفاقات في "الاتفاق المعطوب"، على حد وصفه.

وقال إنه "إذا اقترجوا تعديلات تجميلية، فإن إسرائيل ستدعم موقف الرئيس ترامب، بالانسحاب من الاتفاق، واقتراح عقوبات اقتصادية تصيب إيران بالشلل".

وقال أيضا إن "إسرائيل ستواصل العمل مع مبعوثي الرئيس، كوشنر وغرينبلات وفريدمان، للدفع بالسلام مع كل الجيران، بما في ذلك الفلسطينيون".

وادعى أنه "مع تقبل الفلسطينيين أكثر لحقيقة العلاقة بين الشعب اليهودي والقدس، فإنه سيكون بالإمكان العمل على اتفاق تاريخي يوفر مستقبلا أفضل للشعبين"، على حد زعمه.

ونقل موقع صحيفة "يديعوت أحرونوت" عن مصدر سياسي قوله إنه في لقاء بس مع نتنياهو بعد الخطاب في الكنيست، تحدث نتنياهو عن تقديره لنائب الرئيس الأميركي بسبب العلاقة الخاصة بين الولايات المتحدة وإسرائيل، كما شكره على دعم إدارة ترامب لإسرائيل.

وأضاف أن الاثنين ناقشا "التحديات والفرص" في المنطقة، وعلى رأسها "مواجهة العدوانية الإيرانية في المنطقة، ومطامع إيران بالسلاح النووي".

وقال المصدر نفسه إن نتنياهو شدد على أنه "يجب على الدول الأوروبية أن تأخذ أقوال ترامب بجدية بشأن إدخال تعديل على الاتفاق النووي".

وجاء أن نتنياهو تحدث أمام بنس عن قضية الجنديين الإسرائيليين هدار غولدين وأورون شاؤول، وآخرين محتجزين في قطاع غزة.

إلى ذلك، نقلت القناة التلفزيونية الإسرائيلية العاشرة عن مراسلها في واشنطن، قوله إن "الأميركيين يكادون لا يعلمون بزيارة بنس لإسرائيل".

وتبين أن "فوكس نيوز" و "سي أن أن" بثوا مقاطع قصيرة جدا من خطاب بنس في الكنيست، وفي الأساس لدى احتجاج النواب العرب.

ونقل عن مصادر في الكونغرس تساؤلها عما إذا كان حرس الكونغرس سيتصرف بهذه العدوانية مع نواب سود يقومون باحتجاج.

ومن المرجح أن تركيز وسائل الإعلام الأميركية كان على الشلل الاقتصادي والإغلاق الجزئي للمؤسسات الحكومية الفدرالية.

وعلى عكس وسائل الإعلام، فإن موقع البيت الأبيض على الانترنت واليوتيوب قطع بث كلمة نائب الرئيس الأميركي، بينس في الكنيست بعد مقاطعته باحتجاجات من قبل النواب العرب.