بنس يزور ساحة البراق وسط إجراءات أمنية مشددة للاحتلال

بنس يزور ساحة البراق وسط إجراءات أمنية مشددة للاحتلال
(أ.ف.ب.)

تزامنا مع جولة نائب الرئيس الأميركي، مايك بنس بالقدس المحتلة وزيارته المتوقعة لساحة البراق، اليوم الثلاثاء، حولت سلطات الاحتلال المدينة المحتلة لثكنة عسكرية وشددت من الإجراءات الأمنية بالقدس القديمة، فيما أعلنت القوى الوطنية والإسلامية بالمدينة المحتلة عن إضراب شامل رفضا للقرار الأميركي بشا، القدس واحتجاجا على زيارة بنس.

وتشمل إجراءات الاحتلال نشر الآلاف من عناصر الشرطة وقوات ما يسمى بـ"حرس الحدود"، في أنحاء المدينة لتأمين الزيارة.

ويقوم مئات من رجال الشرطة بحراسة المواقع التي سيزورها نائب الرئيس الأميركي، حيث سيتم إغلاق العديد من الشوارع في وسط المدينة، وكذلك في منطقة "جادة هرتسل" و"ياد فاشيم"، أمام حركة المرور.

وفي فترة ما بعد الظهر، من المتوقع أن يصل بنس إلى ساحة البراق، حيث سيتم إغلاق القدس القديمة أمام حركة السيارات، وسيفرض الطوق الأمني والعسكري على الأحياء القريبة من ساحة البراق وسيحظر على الفلسطينيين التنقل خلال فترة زيارة بنس.

ووسط الإجراءات الأمنية المشددة، أقيمت خيمة خاصة بساحة البراق لحماية وإخفاء نائب الرئيس الأميركي خلال زيارته.

وانتشرت مختلف وحدات الشرطة والأمن بمحيط القدس القديمة خاصة المنطقة الممتدة من باب العامود، مرورا بشارع السلطان سليمان وباب الساهرة وشارع صلاح الدين وصولا إلى شارعي الرشيد والزهراء قبالة سور القدس التاريخي.

وتشهد المنطقة منذ ساعات الصباح نشاطا عسكريا واسعا في ظل الانتشار المكثف لقوات الاحتلال، وتسيير الدوريات المختلفة، ونصب الحواجز المباغتة بمحيط القدس القديمة.

وشرعت قوات الاحتلال، بتوقيف الشبان، والتنكيل بهم من خلال اخضاعهم لتفتيشات جسدية مذلة ومهينة، وأحيانا بواسطة كلاب بوليسية.

كما أوقف الاحتلال العديد من حافلات النقل العام التي تعمل بين مركز المدينة وبلداتها وأحيائها لتفتيش المواطنين وفحص بطاقاتهم الشخصية.