ائتلاف نتنياهو يواجه مشكلة في تجنيد غالبية لإسكات الأذان

ائتلاف نتنياهو يواجه مشكلة في تجنيد غالبية لإسكات الأذان
صورة توضيحية

أعلن أعضاء كنيست من كتلتي "يهدوت هتوراه" و"شاس"، اليوم الأربعاء، أنه لا ينوون التصويت إلى جانب قانون "إسكات الآذان" الذي يفرض قيودا على استخدام مكبرات الصوت في المساجد.

يشار في هذا السياق إلى أنه بدون دعم الكتل الحريدية، التي يتوقع أن تعارض القانون، لن يتمكن الائتلاف الحكومي من تجنيد غالبية للمصادقة على القانون في الكنيست.

وجاء أن عضوي الكنيست موشي غفني (يهدوت هتوراه" ويتسحاك فكنين (شاس) التزما اليوم بعدم دعم استمرار الدفع باقتراح القانون.

يشار إلى أنه من المقرر أن تناقش اللجنة الوزارية للتشريع، الأسبوع القادم، بطلب من الحكومة، مشروع قانون "إسكات الأذان" وتحضيره للتصويت عليه بالكنيست بالقراءة الأولى، حيث يأتي التعجيل والإسراع بتشريع القانون انتقاما من القائمة المشتركة التي قاطعت خطاب نائب الرئيس الأميركي، مايك بنس، ورفع النواب العرب صورا للقدس والأقصى والقيامة بوجه بنس حملت عبارة "القدس عاصمة دولة فلسطين".

ويعمل الائتلاف الحكومة على إعادة وتسريع مشروع قانون حظر الأذان عبر مكبرات الصوت، حيث من المتوقع أن تعقد لجنة الدستور البرلمانية يوم الأربعاء المقبل، أول نقاش لمشروع القانون بغية تحضيره للقراءة الأولى، وعرضه على الكنيست للتصويت.

ويفرض مشروع قانون إسكات الأذان بصيغته المعدلة قيودا على استخدام مكبرات الصوت بالمساجد خلال ساعات النهار، وحظر الأذان عبر مكبرات الصوت في ساعات الليل والفجر.