نتنياهو يتحايل؛ غابرئيل: ألمانيا تدعم حل الدولتين وإسرائيل أيضا

نتنياهو يتحايل؛ غابرئيل: ألمانيا تدعم حل الدولتين وإسرائيل أيضا

في حين أكد وزير الخارجية الألماني، سيغمار غابرئيل، على دعم ألمانيا لحل الدولتين، مع ادعائه بأن إسرائيل أيضا، رد رئيس الحكومة الإسرائيلية بالقول إن الشرط الأول هو السيطرة على الحدود، ثم تحايل على الادعاء الألماني.

وكان قد اجتمع نتنياهو، صباح اليوم الأربعاء، مع الوزير الألماني، غابرئيل، وذلك بعد عشرة شهور من الأزمة التي حصلت بينهما على خلفية لقاء الأخير مع ممثلي "نكسر الصمت" و"بتسيليم".

وقال غابرئيل في نهاية اللقاء إن ألمانيا تدعم حل الدولتين، مضيفا أنه "مسرور لسماعه أن إسرائيل أيضا، وذلك مع الحفاظ على أمن حدودها".

ومن جهته قال نتنياهو إن "الشرط الأول هو السيطرة على الحدود، سواء كان التعريف دولة أم لا.. أنا لا أفضل مناقشة التعريفات".

وخلال التصريحات القصيرة لوسائل الإعلام، رحب نتنياهو بفرصة التحدث مع ممثلين للحكومة الألمانية، مشيرا إلى أنه اجتمع مع المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل، في منتدى دافوس الاقتصادي، وأنه يثمن التزام ألمانيا بأمن إسرائيل.

وأضاف أنه تحدث مع ميركل عن استقرار المنطقة الذي بات أصعب بسبب ما أسماه "العدوانية الإيرانية في سورية ولبنان"، كما تحدث معها عن تجديد ما يسمى "عملية السلام" مع الفلسطينيين.

من جهته قال غابرئيل إنه بإمكان إسرائيل أن تعتمد على المانيا كشريك نزيه في الحفاظ على أمن إسرائيل".

وأضاف أن بلاده تريد الحفاظ على الاتفاق النووي، ولكنها "تدرك أن هناك تطورات كثيرة من جانب إيران، ولا بد من صدها".

كما تطرق غابرئيل إلى القتال في سورية، وإلى التهديد الذي يشكله تنظيم الدولة الإسلامية، كما تطرق إلى الصراع "الإسرائيلي – الفلسطيني"، وقال إن ألمانيا ستجري محادثات مع الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، في محاولة لإعادته إلى طاولة المفاوضات مع الولايات المتحدة.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية