استطلاعان: التوصيات لم تؤثر على شعبية نتنياهو والليكود

استطلاعان: التوصيات لم تؤثر على شعبية نتنياهو والليكود
بنيامين نتنياهو (أ.ب)

أظهر استطلاعان للرأي أجرتهما القناة الإسرائيلية العاشرة القناة الإسرائيلية الثانية، ونشرت نتائجهما مساء اليوم الأربعاء، أن تقديم الشرطة توصيات بمحاكمة رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، بتهم الفساد وتلقي الرشوة وخيانة الأمانة، لم تؤثر على شعبيته أو شعبية حزبه، الليكود، بل ازدادت في مجالات معينة.

وبحسب الاستطلاع الذي أجرته القناة العاشرة، يحصل الليكود على 27 مقعدًا في الكنيست، في حين حصل على 26 مقعدًا في استطلاع القناة الثانية، وهي نتائج مشابهة بمدى أو بآخر لما منحتهم إياه الاستطلاعات الأخيرة، والتي تراوحت بين 25-28 مقعدًا.

وبحسب استطلاع القناة العاشرة، يحصل حزب "ييش عتيد"، الذي يتزعمه يائير لابيد، على 25 مقعدًا، ويعتبر لابيد أحد أهداف نتنياهو والمقربين منه من أعضاء كنيست ووزراء، والذي لم ينفك يهاجمه منذ نشر توصيات الشرطة، واتهامه بمحاولة عزله من المنصب بأي ثمن، في حين حصل في استطلاع القناة الثانية على 22 مقعدًا.

ويليهما بحسب استطلاع القناة العاشرة، "المعسكر الصهيوني"، الذي يتزعمه آفي غاباي، بـ16 مقعدًا، وخلفه حزب "البيت اليهودي" الذي يتزعمه وزير التربية والتعليم، نفتالي بينيت، ويحصل على 11 مقعدًا، وهو ذات عدد المقاعد التي تحصل عليه القائمة المشتركة، بحسب الاستطلاع.

أما في استطلاع القناة الثانية فقد حصل "المعسكر الصهيوني على 15 مقعدًا والقائمة المشتركة على 12، في حين كانت نتائج "البيت اليهودي" متشابهة في الاستطلاعين.

 

ويحصل كل من حزب "ميرتس" و"يهدوت هتوراة" على سبع مقاعد لكل منهما، بحسب القناة العاشرة، في حين يحصل حزب "يسرائيل بيتينو" الذي يتزعمه وزير الأمن، أفيغدور ليبرمان، على ست مقاعد، وكذلك يحصل حزب "كولانو" بزعامة وزير المالية، موشيه كحلون، وحزب "شاس" على خمس مقاعد لكل منهما.

أما في استطلاع القناة الثانية، فيحصل "كولانو" على تسع مقاعد، وباقي الأحزاب يحصلون على ذات عدد المقاعد كما في استطلاع القناة العاشرة.

وأظهر القسم الآخر من استطلاع القناة العاشرة مؤشرات مشابهة، إذ قال 71% من المستطلعين إن موقفهم لم يتغير بعد نشر التوصيات، في حين قال 12% فقط إنهم غيروا موقفهم، في حين اعتبر 17% أنهم لم يتخذوا موقفًا قبل نشر التوصيات.

في حين أظهرت نتائج استطلاع القناة الثانية أن 48% أن على نتنياهو ترك منصبه في الحال، في حين قال 36% إنهم يرون بوجوب استمرار نتنياهو في منصبه كرئيس للحكومة، وقال 16% إنهم لم يتخذوا موقفًا بعد.

واعتبر 50% من المستطلعين أن على نتنياهو عدم مواصلة عمله في منصب رئيس الحكومة، في حين قال 42% أن عليه مواصلة عمله كالمعتاد، وقال 8% إنهم لا يعلمون.

وعن محاولة مسؤولين في الشرطة وجهاز تطبيق القانون إجراء انقلاب في الجهاز السياسي، قال 53% غنهم لا يؤمنون بذلك، في حين اعتبر 34% إنهم يؤمنون بهذا الأمر وقال 13% إنهم لا يعلمون.

 

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018