غرينبلات يجدد تحريضه على حماس ودعمه لإسرائيل

غرينبلات يجدد تحريضه على حماس ودعمه لإسرائيل
(أرشيف)

جدد مبعوث الرئيس الأميركي الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط، جيسون غرينبلات، تحريضه على حركة حماس ودعمه لإسرائيل، وذلك على وقع التوتر والتصعيد التي تشهده الجبهة الجنوبية مع قطاع غزة، والقصف الذي تقوم به مدفعية الاحتلال والطيران الحربي الإسرائيلي لمواقع بغزة عقب انفجار العبوة الناسفة التي أسفرت عن جرح 4 جنود للاحتلال.

ووجه غرينبلات انتقادات شديدة اللهجة لحركة حماس وحملها مسؤولية انفجار العبوة الناسفة، فيما أبدى تفهمه للرد الإسرائيلي بقصف العديد من المواقع في قطاع غزة المحاصر، حيث رفضت حماس تصريحات مبعوث ترامب وأكدت أنها تندرج ضمن الموقف الأميركي المناهض للشعب الفلسطيني.

وقال غرينبلات في تغريدة له على تويتر: "حماس تخفي عبوة ناسفة مرتجلة لمهاجمة جنود إسرائيليين، ومرة أخرى تطلق صواريخ على إسرائيل، هذه الأعمال الجبانة لن تؤدي إلا إلى تصعيد العنف، وليس بناء المجتمع المزدهر الذي يستحقه شعب غزة"، حسب زعمه.

وردا على مزاعم وتحريض مبعوث ترامب، عقب القيادي في حركة حماس سامي أبو زهري عبر تويتر: "تصريحات غرينبلات ضد حماس هي انعكاس لمواقف الإدارة الأميركية المتصهينة، وغرينبلات يتعامى عن أصل المشكلة، وهي وجود الاحتلال وجرائمه وفِي مقدمتها خنق غزة، وعليه أن يدرك إن غزة لن تستسلم لهذا الحصار وستعمل على كسره مهما كلّف ذلك من ثمن".

وكانت الطائرات الحربية للاحتلال شنت مساء السبت سلسة غارات استهدفت أراضٍ زراعية شرقي مدينة غزة وموقعا عسكريًا جنوبها وآخر بمدينة خانيونس جنوب القطاع، فيما جددت قصفها فجر الأحد والإثنين للموقع العسكري جنوبي غزة.

وكانت وزارة الصحة الفلسطينية في قطاع غزة، قد أعلنت صباح الأحد، عن انتشال طواقمها لجثماني الشهيدين جراء القصف المدفعي لقوات الاحتلال شرق مدينة رفح، ونقلهما إلى أحد مستشفياتها.

وذكر المتحدث باسم الصحة أشرف القدرة في بيان عممه على وسائل الإعلام، أن الشهيدين هما: سالم محمد صباح، وعبد الله أيمن أبو شيخة وكلاهما (17عاما) من حي السلام برفح.