استطلاع: قوة الليكود تزداد بعد ملفات نتنياهو

استطلاع: قوة الليكود تزداد بعد ملفات نتنياهو
صورة توضيحية (أ.ب)

أظهر استطلاع جديد للرأي أنه رغم الملفات التي يشتبه بأن رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، متورط فيها وفضائح التحقيقات التي طاولته وعائلته ومقربين منه، يبقى الليكود هو الحزب الأكبر من ناحية المقاعد في الكنيست.

وأظهرت نتائج الاستطلاع الذي أجرته القناة الإسرائيلية الثانية أن الليكود سيحصل على 28 مقعدًا، ويليه حزب "ييش عتيد" بـ24 مقعدًا، وبالمقارنة مع استطلاعات سابقة أجرتها ذات القناة، يظهر ازدياد في عدد مقاعد الليكود.

وبحسب الاستطلاع، يحصل "المعسكر الصهيوني" على 15 مقعدًا والقائمة المشتركة على 12 مقعدًا و"البيت اليهودي" على 9 مقاعد، في حين يحصل كل من "كولانو" و"يسرائيل بيتينو" و"يهدوت هتوراة" على 7 مقاعد لكل منهم، وميرتس على 6 مقاعد وشاس على 5 مقاعد فقط.

وأشارت استطلاعات أخرى إلى بقاء الليكود في الحكم على الرغم من نشر توصيات الشرطة بتقديم لائحة الاتهام ضد نتنياهو بالفساد والرشوة وخيانة الأمانة في الملف 1000 والملف 2000، فبحسب استطلاع أجرته القناة العاشرة قبل أيام، حصل الليكود على 27 مقعدًا مقابل 23 لييش عتيد.

وحول احتمال ترأس شخص آخر غير نتنياهو لليكود، أظهرت نتائج الاستطلاع أن الليكود سيحصل على 26 مقعدًا. وأشارت استطلاعات أخرى إلى أن 50% من المستطلعين يرون ضرورة بعدم بقاء نتنياهو في منصب رئيس الحكومة.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018