نتنياهو: سنرد فورًا على أي قذيفة طائشة

نتنياهو: سنرد فورًا على أي قذيفة طائشة
(أ ب)

عرض رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، مساء اليوم الثلاثاء، أمام طلاب كلية الأمن القومي الإسرائيلي، في مكتب رئيس الحكومة في القدس، النقاط الرئيسية حول رؤيته الأمنية التي جاء فيها أنه لن يقبل بأي "قذائف طائشة، وأي قذائف مسربة"، وذلك في تعليقه على القذائف التي يتم إطلاقها من قطاع غزة المحاصر.

وأضاف نتنياهو أنه "وفقًا لسياستي لن نقبل بأي قذائف طائشة، سنقوم بالرد الفوري على أي قذيفة، طائشة كانت أو مسربة".

وفي بداية كلمته، قال نتنياهو للمشاركين إنه من المهم بالنسبة لهم أن يفهموا سياسة الأمن القومي كما يراها هو، لأنه في نهاية الدورة سوف يندمجون في مختلف أجهزة الأمن الإسرائيلية.

وقال "في بلد صغير مثل إسرائيل، هناك شيء مؤكد: يجب أن نحافظ على قدرة الدفاع والقدرة على الهجوم والردع، على أساس القدرة الدفاعية".

وتابع نتنياهو أنه "أبسط شيء، على الأقل في منطقتنا، هو أن فرص الضعفاء في البقاء ليست عالية، الذين قادرون على البقاء على قيد الحياة هم الأقوياء".

وأضاف أن "الشرط الأساسي لوجود دولة مثل إسرائيل في مكان تدمر فيه أمم ودول بأكملها وبوتيرة عالية، هو أن تكون قويا وليس ضعيفا، العنصر الأساسي الذي يحدد قوة دولة إسرائيل هو قوتها العسكرية، وتابع "من الواضح أنه من دون ذلك لن يكون لديك شيء".

وفي سياق آخر، علق نتنياهو مساء اليوم، في منشور له على "فيسبوك" على التحقيقات في قضية ("بيزك" – "واللا") المعروفة إعلاميًا بـ"الملف 4000"، بالقول: "بعد أن ادعوا أن رئيس الحكومة دخن سيجار بمبلغ مليون شيكل، جاؤوا البالون الجديد: مليار شيكل من المزايا، ومع ذلك، فقد اتخذت جميع الإجراءات بطريقة عملية على أساس توصيات من القيادة المهنية واللجان المهنية والمشورة القانونية". وأضاف نتنياهو "لا مليون ولا مليار ولا تريليون ولا شيء".