العليا تصادق على تأجيل إخلاء البؤرة الاستيطانية "نتيف هأفوت"

العليا تصادق على تأجيل إخلاء البؤرة الاستيطانية "نتيف هأفوت"
صورة توضيحية

صادقت المحكمة العليا، اليوم الأربعاء، على تأجيل إخلاء البؤرة الاستيطانية "نتيف هأفوت" التي أقيمت على أراض فلسطينية خاصة في جنوب غربي بيت لحم بالضفة الغربية المحتلة.

وكانت نيابة الاحتلال الإسرائيلي قد طلبت، الأسبوع الماضي، من المحكمة تأجيل هدم 15 مبنى، كان من المفترض أن ينفذ الأسبوع القادم.

وعلم أن النيابة طلبت تأجيل هدم 9 مبان، والمصادقة على هدم أجزاء من 6 مبان أخرى لكونها تقع بشكل جزئي على أراض فلسطينية خاصة.

وبررت النيابة طلبها التأجيل بذريعة الحاجة لاستكمال إقامة مساكن بديلة للمستوطنين في البؤرة الاستيطانية.

كما علم أن المحكمة العليا رفضت طلب الهدم الجزئي للمباني الستة، وكتبت رئيسة المحكمة، إستر حيوت إنه "من غير الواضح ما إذا كان هدم أجزاء من المباني يفسح المجال لتسوية مكانتها"، في إشارة إلى إمكانية ترخيص الأجزاء المتبقية التي أقيمت بدون ترخيص إسرائيلي على أراض يعتبرها الاحتلال "أراضي دولة".

كما كتبت في قرارها أن "الجهود للتوصل إلى حل متفق عليه قد أثمرت، وفي أعقاب ذلك التزم المستوطنون بدون شروط بإخلاء المباني التي ستهدم بدون أي مقاومة".

وفي انتقاد مبطن، كتبت حيوت أنه منذ صدور قرار الهدم في أيلول/سبتمبر عام 2016 مرت سنة ونصف لم تتمكن فيها سلطات الاحتلال من استكمال إقامة بديل سكني للمستوطنين في الموعد المحدد.

يشار إلى أنه في إطار التفاهمات مع المستوطنين، تعهدت حكومة الاحتلال بدفع تعويضات شخصية، وتخصيص أموال لإقامة بنى تحتية لموقع سكني مؤقت. كما سيتم تخصيص مبلغ 2.25 مليون شيكل لاستئجار غرف فنادق للمستوطنين الذين سيتم إخلاؤهم لمدة ثلاثة شهور. وفي حال اقتضت الضرورة سيتم تخصيص مبلغ 750 ألف شيكل شهريا لفترة أطول.

وجاء في قرار المحكمة أنها لن تقبل أي تأجيل آخر لتنفيذ قرار الهدم، وأنه على السلطات استكمال ذلك حتى موعد أقصاه الخامس عشر من حزيران/يونيو القادم.

كما جاء في القرار أن إعداد المساكن البديلة للمستوطنين أصبح في مرحلة متقدمة، علما أن تقارير سابقة كانت قد تحدثت عن إقامة مبان مؤقتة للمستوطنين في موقع غير بعيد من البؤرة الاستيطانية ذاتها.

ونقل عن مستوطنين في "نتيف هأفوت" قولهم إن "المحكمة العليا قد فعلت ما هو مطلوب منها بالاستجابة لطلب النيابة، ولكن معركة المستوطنين لن تنتهي حتى يعودوا إلى المباني الثابتة في الحي الاستيطاني. على حد قولهم.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018