استطلاع: نظرة إسرائيلية متشائمة حيال الأمن والسياسة

استطلاع: نظرة إسرائيلية متشائمة حيال الأمن والسياسة
دمية جندي إسرائيلي مشنوق في حي "مئة شعاريم"، القدس (أ ب)

أظهر استطلاع للرأي أعدته كلية "سابير"، حول نظرة الإسرائيليين لدولة إسرائيل في العام 2028، حالة من عدم التفاؤل، خصوصًا في القضايا التي تتعلق بالأوضاع الأمنية والفساد الحكومي والتوصل لاتفاق سلام مع الفلسطينيين، في المقابل حظيت المسائل المتعلقة بالاقتصاد إجابات عكست رؤية أكثر تفاؤلية.

وبحسب صحيفة "يديعوت أحرونوت" شمل الاستطلاع مواطنين إسرائيليين من جميع المناطق والقطاعات والطبقات والمجتمعات المحلية، لمعرفة نظرتهم للبلاد في عام 2028. وقد أجري الاستطلاع في شباط/ فبراير مع عينة مكونة من 624 شخصًا، جميعهم من الشريحة العمرية ما فوق الـ18 عاما، 501 منهم يهود و123 عربيًا.

تظهر نتائج الاستطلاع أن 37.5% من الإسرائيليين يعتقدون أن الوضع الأمني ​ لن يتغير، في حين يعتقد 31% أن الوضع سيتحسن و20% قالوا إن الوضع الأمني سوف يزداد سوءا. وبالإضافة إلى ذلك، يعتقد 60% أنه بحلول عام 2028 لن يكون هناك اتفاق دائم بين إسرائيل والفلسطينيين، مقابل 15% يقولون إنه سيتم التوصل إلى تسوية بحلول 2028.

وعبر الإسرائيليون عن عدم ثقتهم في الاتفاق النووي الإيراني، إذ يعتقد 54% أن إيران ستطور أسلحة نووية في غضون عشر سنوات، مقابل 15% يعتقدون أنها لن تنجح في تحقيق ذلك. أما بالنسبة للسلام الإقليمي: 40% "يخشون عدم التوصل إلى اتفاق سلام مع دول عربية أخرى"، مقابل 34% يعتقدون أنه ذلك سيحدث.

وفي ما يتعلق بالوضع الاقتصادي، قال 48% إنهم يعتقدون أن الوضع الاقتصادي سيتحسن (مقارنة مع 24% الذين يعتقدون أنه سيتفاقم)، 56% يعتقدون أن شراء الأزواج الشابة للشقق السكنية سيكون أكثر صعوبة، مقابل 20% يعتقدون أنه الأمر سيكون أسهل مما هو عليه اليوم، و53% يعتقدون أن معدل الفقر في إسرائيل سيرتفع، في حين يعتقد 21% أنه سوف يقل.

ويرى 47% من المستطلعة آرائهم أن الصدع بين المواطنين اليهود والعرب سيزيد، مقابل 19% قالوا إن سيقل، في حين يعتقد 47% من الجمهور أن التوتر بين العلمانيين والمتدينين سيرتفع، و23% يعتقدون أن حدة التوتر قد تنخفض.

ويرى 15% من المشاركين في الاستطلاع، أن التوتر بين الأعراق سيزداد بينما يعتقد 44% أنه سينخفض.

وحول مكانة المرأة في إسرائيل، يعتقد 69% أن وضع المرأة سيزداد قوة في 2028، بالمقارنة مع 4% فقط الذين يعتقدون أنها ستضعف. وتوافقت آراء الإسرائيليين فيما يتعلق بالعلاقات مع الولايات المتحدة: أكثر من نصف السكان يعتقدون أن العلاقات مع أميركا سنمو.

وفيما يتعلق بالفساد الحمومي، أظهرت النتائج أن الإسرائيليين أقل تفاؤلا بكثير. 49% يعتقدون أن حجم الفساد سيزداد، مقابل 22% يعتقدون أنه سينخفض. وبالإضافة إلى ذلك، يعتقد 63% من الإسرائيليين أن الكتلة اليمينية ستستمر في الحكم في عام 2028، بينما يعتقد 8% فقط أن ما يمسى بـ"اليسار الإسرائيلي" سيعود إلى السلطة التنفيذية ويبجح في تشكيل حكومة.

 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية