شطاينتس: الليكود لا يدرس استبدال نتنياهو ولكن

شطاينتس: الليكود لا يدرس استبدال نتنياهو ولكن
من الأرشيف

قال الوزير الإسرائيلي، يوفال شطاينتس، مساء اليوم الإثنين، إن الليكود لا يدرس استبدال رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، في أعقاب التطورات في التحقيقات الجارية ضده، إلا أنه لم ينف مطلقا إمكانية ذلك.

ونقل عنه قوله للإذاعة "لا أرى ذلك يحصل، ولكن "never say never"، على حد تعبيره. وبحسبه فإنه لا مبرر لذلك طالما لا يوجد حسم قضائي.

وأضاف أن توقيع اتفاقية "شاهد ملك" مع نير حيفتس، المتحدث السابق باسم نتنياهو تجعله "لا يشعر بالراحة".

وبحسبه فإن نتنياهو يقوم بدوره على أتم وجه، وخاصة في السنة الأخيرة والشهور الأخيرة.

وقال إن إجراء انتخابات الآن هو "عدم مسؤولية قومية، وعدم استقرار مزمن".

من جهتها قال الوزيرة ميري ريغيف إنه يجب إتاحة المجال لإجراء التحقيق بشكل منظم من قبل الشرطة، وعندما تصل النتائج والأدلة إلى المستشار القضائي للحكومة، فسوف يتخذ قراره ويقدم توصيات.

وعن إمكانية تقديم موعد الانتخابات، قالت ريغيف إنها لا ترى الانتخابات على الأبواب، وإن "الليكود" هو الحزب الوحيد الذي يجب ألا يخشى من الانتخابات، بحسب الاستطلاعات.

وأضافت أن نتنياهو لم يتحدث عن تقديم موعد الانتخابات، وإنه ينوي الاجتماع مع الأحزاب، بعد عودته من واشنطن، من أجل حل مشكلة قانون التجنيد.

وقالت عضو الكنيست تمار زندبرغ، من كتلة "ميرتس"، إنه من غير المعقول أن يواصل نتنياهو إدارة شؤون الدولة كأن شيئا لم يحصل، في حين أن كل المقربين منه يعترفون بمخالفة القانون، وبعضهم يعاقب في إطار صفقات.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018