حيفتس عمل لسنوات على جمع أدلة ضد عائلة نتنياهو

حيفتس عمل لسنوات على جمع أدلة ضد عائلة نتنياهو
نير حيفتس (أ ب)

قال مقرب من المستشار الإعلامي السابق لعائلة نتنياهو، نير حيفتس، اليوم الثلاثاء، أن الأخير عمل على جمع أدلة ضد رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو وزوجته ساره، لمدة سنوات، بحسب هيئة البث الإسرائيلية "كان".

وأوضح أن حيفتس، الذي وقع اتفاقية "شاهد الملك" مع الشرطة الإسرائيلية في إطار التحقيق في قضايا الفساد التي يشتبه فيها نتنياهو، "أبقى المعلومات خارج منزله حتى لا تضع الشرطة يديها على الأدلة ليتمكن من استخدامها بمثابة بطاقة مساومة أثناء التحقيق مع الشرطة".

وأشار إلى أن "حيفتس يتحضر منذ زمن لاحتمال مثل هذا (خضوعه للتحقيق بتهم فساد)، وأنه عمل على إعداد ملف منظّم ضد الزوجين نتنياهو"، وتابع أن حيفتس "في وقت ما، أدرك أن بعض الطلبات الموجهة إليه قد تورطه، ومنذ ذلك الحين كان يستعد ليوم الحساب".

ونقلت "كان" عن المقرب من حيفتس قوله: "أخبأ حيفتس ملف الأدلة خارج المنزل، تحسبًا لحالة وصول الشرطة"، وأضاف أن حيفتس ونتنياهو ليسوا أصدقاء، بل عملوا بناء على المصالح المتبادلة، لم يكن هناك اتصال أيديولوجي بينهما، الرابط كان مهنيا فحسب".

وفي السياق ذاته، لا تنوي الشرطة التحقيق في أقوال "شاهد الملك" في "الملف 4000"، حيفتس، إن رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، كان رهن إشارة زوجته ساره وابنه يائير، حتى في القرارات الأمنية، وفقا لما نقلت القناة الإسرائيلية عن مصادر مطلعة على التحقيق.

وأشارت القناة إلى أن شهادة حيفتس سوف ترتكز على الملفات 1000 و2000 و4000، وستستند إلى جملة أمور منها الرسائل النصية والتسجيلات التي قدمها للمحققين. كما أوضحت الشرطة اليوم أن جزءا كبيرا من المعلومات التي نشرتها وسائل الإعلام عن شهادة حيفتس لم تقدم بعد للمحققين.