نتنياهو يكرر ذاته: ينتقد الشرطة ويهاجم وسائل الإعلام

نتنياهو يكرر ذاته: ينتقد الشرطة ويهاجم وسائل الإعلام
(أ ب)

هاجم رئيس الحكومة الإسرائيلية، مساء اليوم الخميس، وسائل الإعلام الإسرائيلية، معتبرًا أنها تمارس ضغوطًا مستمرة على سلطة إنفاذ القانون للإطاحة به، بعيدًا عن المسار الديمقراطي لتداول السلطة.

وانتقد نتنياهو، خلال خطابه أمام ناشطي الليكود بمناسبة عيد الفصح العبري، الشرطة الإسرائيلية، التي تحقق في شبهات فساد حوله في قضية التي تتعلق بالتعاملات المالية لشركة "بيزك" (الملف 4000)، واعتبرها منحازة، حيث تجاهلت التحقيق في مشروع القانون الذي طالب بفرض رسوم دفع على صحيفة "يسرائيل هيوم"، والذي أدى، بحسبه، إلى تفكيك الحكومة وحل الكنيست في العام 2015.

وقال نتنياهو إن "الشعور بالظلم هو واحد من الأسباب التي تدفع الناس لدعمنا، يسمعون ما يقولنه في وسائل الإعلام ويشعرون أن هذه لعبة مزورة، مطاردة".

وزعم أن وسائل الإعلام تدرك أنه "لا يمكن هزيمتنا بالوسائل الديمقراطية، فيحاولون الضغط المستمر على سلطة إنفاذ القانون للإطاحة بنا بطرق أخرى".

وأضاف أن الشرطة "تواصل البحث ولا تجد شيئًا، حتى لو استمرت في البحث... لن تجد لأنه ليس هناك ما تجده أصلا"، تابع "عندما ينجحوا بالتوصل إلى شيء واضح لدى شخص آخر، لا يعالجوه... هناك قاعدة بسيطة، الأمور التي لا تتعلق بنتنياهو لا تلمسوها".

ويأتي خطاب نتنياهو في ظل التطورات الأخيرة في التحقيقات بشبهات فساد ضده، والتي أوصت الشرطة الإسرائيلية، في إطارها بتقديم لائحة اتهام ضده واتهامه بالرشوة في قضيتي الهدايا (الملف 1000)، والتواصل مع ناشر صحيفة "يديعوت أحرونوت"، أرنون موزيس (الملف 2000)، بالإضافة إلى قضية ("بيزك" – "واللا") المعروفة إعلاميًا بالملق 4000، التي وقعت الشرطة خلال التحقيقات في إطارها اتفاقيات "شاهد ملك" مع المقربين من نتنياهو، شلومو فيلبر ونير حيفتس.

وحضر حفل الليكود نحو 2000 شخص من المنتسبين للحزب، بالإضافة إلى عدد من الوزراء ورئيس بلدية القدس نير بركات، والوزير السابق، غدعون ساعر، اللذين من المتوقع أن يخوضوا منافسة ضد نتنياهو على قيادة حزب الليكود في انتخابات مقبلة.

وأعلن اثنين من شركاء نتنياهو في الائتلاف الحكومي الذي يقوده الليكود، وهم وزير المالية، موشيه كحلون، ووزير التعليم، نفتالي بينيت، أنهم لا يعتزمون تفكيك الحكومة في حال صدور قرار من المستشار القضائي للحكومة، بتقديم نتنياهو للمحاكمة، وسوف يمنحوه وقتا إضافيا إلى ما بعد خضوع نتنياهو لجلسة استماع. وأكد كحلون إنه لن يستمر في الحكومة إذا تمت محاكمة نتنياهو.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018