وزيرا خارجية ألمانيا وفرنسا يصلان تل أبيب ورام الله الأحد

وزيرا خارجية ألمانيا وفرنسا يصلان تل أبيب ورام الله الأحد
(أرشيف)

أعلنت وزارة الخارجية الإسرائيلية، أن وزير الخارجية الفرنسي، جان أيف لودريان، وكذلك وزير الخارجية الألماني الجديد هايكو ماس، سيصلان، صباح الأحد، إلى البلاد، في زيار لمدة 48 ساعة، للتباحث مع المسؤولين الإسرائيليين في القضايا الإقليمية أبرزها "الاتفاق النووي الإيراني" و "صفقة القرن"، كذلك سيبحث الوزير الفرنسي قضية تورط موظف دبلوماسي فرنسي في القدس المحتلة في نقل أسلحة إلى قطاع غزة.

وتأتي الزيارة للوزيرين، حسب صحيفة "هآرتس" على وقع إنذار الرئيس الأميركي دونالد ترامب، إلغاء الاتفاق النووي مع إيران، إذ تحث فرنسا وألمانيا على التوصل إلى حل وسط في شكل عقوبات صارمة على برنامج الصواريخ بعيدة المدى لطهران، فيما يسارع البيت الأبيض لطرح مبادرة "صفقة القرن" دون التوافق مع السلطة الفلسطينية، وعليه سيعقد الوزيران اجتماعات مع قادة السلطة الفلسطينية في رام الله.

وتقود فرنسا الخط المتشدد ضد تغيير الاتفاقية مع إيران، حيث دعا وزير الخارجية الفرنسي، الذي سيصل إلى إسرائيل، الاتحاد الأوروبي إلى فرض عقوبات صارمة على مشروع الصواريخ، على ضوء دور إيران المثير للجدل في الشرق الأوسط وخاصة في سورية.

وقال لا ديران: "نحن مصممون على الوفاء بالاتفاقية لكن يجب ألا نأخذ في الاعتبار برنامج الصواريخ الإيراني ودور طهران المثير للجدل في الشرق الأوسط، سيتطلب الاقتراح دعم جميع أعضاء الاتحاد الأوروبي، وهي خطوة تعتبر معقدة للغاية".

وقالت وكالة الأنباء الألمانية إن وزير الخارجية الألماني الجديد هايكو ماس سيزور فلسطين وإسرائيل خلال يومي الأحد والاثنين المقبلين.

وقالت متحدثة باسم وزارة الخارجية الألمانية: "من المخطط أن يجري ماس محادثات سياسة مع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس والرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين، ورئيس الحكومة بنيامين نتنياهو".

وذكرت أن المحادثات ستدور حول قضايا ثنائية وأخرى إقليمية ومشروعات متعلقة بالمجتمع المدني.

ومن المتوقع ان تنقل تصريحات مماثلة حول الاتفاق النووي مع إيران إلى نتنياهو من قبل وزير الخارجية الألماني، الذي أشار في خطابه الافتتاحي في وقت سابق من هذا الشهر، إلى ثلاثة بلدان يرغب في زيارتها أولاً، فرنسا وبولندا وإسرائيل التي تعتبر إضافة استثنائية بالدبلوماسية الألمانية.

وكان ماس أعلن في خطابه، الذي ألقاه عقب توليه مهام منصبه الأسبوع الماضي، عزمه أنه يولي أهمية خاصة في عمله لتحسين العلاقات الألمانية-الإسرائيلية التي توترت للغاية مؤخرًا، مبررًا إعطائه الأولوية لذلك بمساره السياسي، حيث قال: "لقد التحقت بالمسار السياسي بسبب معسكر الاعتقالات النازي أوشفيتس".

يذكر أن العلاقات الألمانية-الإسرائيلية متوترة منذ مطلع عام 2017، حيث أرجأت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، في ذلك الحين مشاورات حكومية مع إسرائيل إلى أجل غير مسمى بسبب الاستياء على ما يبدو من سياسة الاستيطان الإسرائيلية في الضفة الغربية.

وبعد ذلك بفترة قصيرة، ألغى نتنياهو اجتماعًا مع وزير الخارجية الألماني في ذلك الحين زيغمار غابريل في إسرائيل، بسبب لقاء الأخير منظمات ناقدة للحكومة الإسرائيلية، وتم تسوية هذا الخلاف في كانون ثان الماضي خلال زيارة أخرى أجراها غابريل لإسرائيل.