"القبة الحديدية" أطلقت 20 صاروخا اعتراضيا عبثا

"القبة الحديدية" أطلقت 20 صاروخا اعتراضيا عبثا
صورة توضيحية (أ ب)

كشف النقاب اليوم أن منظومة "القبة الحديدية" الإسرائيلية أطلقت يوم أمس، الأحد، أكثر من 20 صاروخا اعتراضيا. وادعى سلاح الجو الإسرائيلي، اليوم، أنه لم يحصل أي خلل أو خطأ بشري.

وقال قائد الحماية الجوية في سلاح الجو، تسفيكا حايموفيتش، إن "مفعّلي القبة الحديدية عملوا بحصافة ومهنية عندما عاينوا إطلاق الرشاشات كصواريخ تهدد البلدات المحيطة بقطاع غزة".

وأضاف أنه بعد استكمال التحقيق الأولي تبين أنه "لم يكن الحديث عن خطا أو خلل تقني، وإنما حساسية أكثر من اللازم للمنظومة، التي تم ضبطها بموجب تقييم الوضع في الساحة".

وبحسبه فإن المنظومة قد جرت ملاءمتها مقابل المخاطر والتهديدات وأنه "ضمن هذه المعادلة فإن حماية المواطنين تتفوق على أي عامل آخر".

وأضاف أن "المنظومة تعاملت مع إطلاق الرشاشات على أنه إطلاق قذائق صاروخية"، مشيرا إلى أن ذلك "بالنسبة لنا كانت تهديدا صاروخيا باتجاه زيكيم. هكذا كان يبدو في المنظومة". ولذلك، بحسبه، تقرر إطلاق الصواريخ الاعتراضية.

وادعى أن أسعار وتكلفة الصواريخ الاعتراضية هي خارج الاعتبارات، مضيفا أن "مفعلي القبة الحديدية عملوا بحصافة ومهنية".

يشار في هذا السياق إلى أن تكلفة صاروخ الاعتراض الواحد تقدر بنحو 100 ألف دولار، ما يعني أن تكلفة الصواريخ التي أطلقت عبثا تجاوزت مليوني دولار.

وبحسبه، فإن المدة الزمنية لرد الفعل، مثلما حصل يوم امس، كان 5 ثوان، وكان يتوجب خلالها اتخاذ القرار، "الأمر الذي يتطلب شجاعة ومهنية"، على حد تعبيره.

ورغم ذلك، أضاف أن التحقيقات تتواصل لمعرفة ما إذا كان بالإمكان تجنب ما تكرر يوم أمس. وأشار إلى أنه لا يوجد منظومة ليس فيها أي نقطة ضعف.

يشار إلى أنه تم، يوم أمس، تفعيل صافرات الإنذار خلال دقائق في البلدات الواقعة في "المجلس الإقليمي شاعار هنيغيف" و"مجلس حوف أشكلون" و"سديروت".

وكانت التقارير الأولية قد تحدثت عن سقوط صواريخ في مناطق مفتوحة، ولكن المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي نفى ذلك في بيان لاحق، وتبين أن الحديث عن أجزاء من الصواريخ الاعتراضية.

كما نفت حركة حماس من جهتها إطلاق صواريخ باتجاه إسرائيل.