الشرطة الإسرائيلية تعتقل مئات الفلسطينيين بداعي عدم حيازة تصاريح

الشرطة الإسرائيلية تعتقل مئات الفلسطينيين بداعي عدم حيازة تصاريح
من الأرشيف

شنت الشرطة الإسرائيلية، مؤخرا، حملة اعتقالات واسعة النطاق شملت مئات الفلسطينيين، غالبيتهم الساحقة من العمال، داخل الخط الأخضر، بذريعة دخول البلاد بدون تصريح.

وعلم أن الشرطة اعتقلت 468 فلسطينيا، من الضفة الغربية وقطاع غزة، بذريعة عدم وجود تصاريح بدخول البلاد بحوزتهم، كما اعتقلت العشرات بشبهة توفير مكان للنوم لهم، وتشغيلهم ونقلهم.

شارك في الحملة نحو 2300 من عناصر حرس الحدود وأفراد الشرطة ومتطوعين، إضافة إلى الوحدة الجوية التابعة للشرطة.

وجاء أن الحملة نفذت في مناطق مختلفة من البلاد.

وجاء أيضا أن الشرطة منعت ما وصفته بـ"محاولة تهريب" 12 ألف بيضة عن طريق القدس، كما ادعت أنها عثرت على "مسالخ" للمركبات في علار واليامون والظاهرية، قبل أن تداهمها في أعقاب "معلومات استخبارية".

وادعت أيضا أنها عثرت على مختبر لتصنيع وسائل قتالية في عناتا، شمال شرقي القدس، وفيه عدة مخارط والعشرات من قطع الأسلحة.

وفي سياق ذي صلة، وخلال جولة في قاعدة حرس الحدود في "متسودات أدوميم"، قال المفتش العام للشرطة، روني ألشيخ، إنه لم يحصل أي تغيير بشأن الإنذارات، ولا يوجد ارتفاع فيها. وبحسبه فإن غالبية العمليات لا تنفذ لأنه يتم إحباطها من قبل الجيش والشاباك والشرطة، مضيفا أنه "لا يوجد تقديرات تشير إلى وضع أمني خطير مع حلول الأعياد".

وفي حديثه عن استعدادات الجيش لما يحصل في قطاع غزة، قال ألشيخ إن الشرطة "جاهزة لأي سيناريو يعتقد أن الجيش أنه قد يحصل".

وفي حديثه عن يوم الأرض، قال ألشيخ إنه لا يتوقع حصول أحداث غير عادية، وأن الأمور ستجري مثلما كانت عليه في الـ15 عاما الأخيرة. وادعى أن الشرطة على تنسيق مع ما وصفه "الوسط العربي" لتنظيم الاحتجاج. على حد تعبيره.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018