آيزنكوت يشرف على قمع مسيرة العودة وتعليق العمل بالجدار

آيزنكوت يشرف على قمع مسيرة العودة وتعليق العمل بالجدار
(تصوير الجيش)

أشرف رئيس هيئة أركان جيش الاحتلال الإسرائيلي، غابي ايزنكوت، على قمع الاحتلال مسيرة العودة الكبرى في المناطق الحدودية مع قطاع غزة، حيث استشهد 7 فلسطينيين برصاص الاحتلال، فيما تم تسجيل مئات الإصابات.

وواصل آيزنكوت تحريضه على المقاومة الفلسطينية وحمل حماس مسؤولية ما يحدث وتداعيات المواجهات

وفي أعقاب تقييم الوضع، أعلن الجيش عن منطقة جدار الفصل منطقة عسكرية مغلقة، بحيث أن كل عملية أو أي تنقل في المنطقة يتطلب موافقة من الجيش، علما أنه لا توجد تعليمات خاصّة للجبهة الداخلية.

وأوضح في بيانه للإعلام أن الجيش تجهز مسبقا عن طريق تعزيز القوات وتجهيزها للعمل في سيناريوهات مختلفة، قائلا:" لن نسمح المس بالسيادة الاسرائيلية أو بشبكات الدفاع على الجدار. قوات الجيش الدفاع جاهزة في الميدان".

وقال قائد القيادة الجنوبية العسكرية الميجر جنرال إيال زامير: "نرصد محاولات لارتكاب اعتداءات ة في إطار المظاهرات. نحن ننصح السكان عدم الاقتراب من الجدار ونحذر حماس التي تتحمل المسؤولية لكل ما يجري في قطاع غزة من التداعيات".

كما توعد آيزنكوت، باستخدام الرصاص الحي لتفريق المتظاهرين الفلسطينيين، إذا ما حاولوا اجتياز الجدار الإلكتروني في محيط قطاع غزة، أو إلحاق الضرر بالبنى التحتية العسكرية في المنطقة.

وكان جيش الاحتلال قد أتم استعداداته للتصدي لمسيرة العودة الكبرى، واستدعى آلاف الجنود على طول الشريط الحدودي مجهزين بالمعدات العسكرية.

وعمم الجيش على جنوده تعليمات مخففة لفتح النار باتجاه كل من يحاول اجتياز الحدود، في حين طلب الجيش من مستوطني الغلاف قضاء عطلة العيد بشكل اعتيادي وأنه لن يسمح لأحد باجتياز الحدود.

لى ذلك، أعلن جيش الاحتلال عن وقف العمل في بناء الجدار الأرضي لمنع الأنفاق، استعداداً للتصدي لمسيرة العودة الكبرى.

وحسب وسائل الإعلام الإسرائيلية، فإن الجيش أعطى تعليماته لمصانع الباطون التي تزود الجيش بالباطون بالتوقف عن العمل بسبب مسيرة العودة التي بدأت اليوم الجمعة.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018